• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

صباح الخير يا إمارات الانتصار والانكسار!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يوليو 2015

ما بين انتصار الأهلي وانكسار الزمالك في القمة 110 تتواصل (العقدة الحمراء)، التي عانت منها طويلاً الجماهير البيضاء التي حارت في إيجاد تفسير لهذا اللغز، وللمرة الثالثة هذا الموسم يتقابل الفريقان في ظروف مثالية للفرقة الزملكاوية، ومع ذلك إما أن تخسر، كما حدث في مباراة «السوبر» وفي المباراة الأخيرة وإما أن تتعادل كما حدث في لقاء الدور الأول، ولا يزال الفوز على الأهلي عصياً أمام أبناء هذا الجيل وحتى إشعار آخر.

ولم يكن أكثر المتشائمين في «البيت الأبيض» يتوقع أن يخسر فريقه في اللقاء الأخير الذي كان يعوّل عليه الزملكاوية في أن يحولوه إلى عيدين، الأول بالفوز على الغريم التقليدي والثاني الاحتفال بلقب بطولة الدوري الذي غاب عن خزينة الزمالك منذ 11 عاماً، حيث كان الزمالك يحتاج إلى نقطة واحدة ليتوج بطلاً للمسابقة، ولكن جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن الزملكاوية وقدم الفريق واحدة من أسوأ مبارياته هذا الموسم وخسر بهدفين نظيفين سجلهما لاعبه السابق مؤمن زكريا.!

وشخصياً أرى أن الزمالك خسر المباراة قبل أن يلعب، نتيجة الأجواء التي رافقت استعداداته للقمة، حيث حالة الثقة الزائدة لدرجة الانشغال بطريقة الاحتفال بعد المباراة بالفوز على الأهلي واستعادة درع الدوري، وعلى الطرف الآخر نجحت الإدارة الأهلاوية في استثمار الإساءات التي وجهها المستشار مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك لرئيس النادي الأهلي على الهواء مباشرة، في شحذ همم اللاعبين وتأكيد أن المباراة أصبحت بمثابة الدفاع عن سمعة وكرامة الأهلي ورئيسه، وهو ما يترجم الحالة الفنية والنفسية العالية للاعبي الأهلي طوال المباراة، والفرحة العارمة لجماهيرهم منذ انتهاء المباراة وحتى الآن.

ويبقى السؤال حائراً متى يكسب الزمالك الأهلي، وهل كانت (القمة 110) بمثابة الأمل الأخير لتحقيق أمنية الزملكاوية، الواقع يشير إلى أن الفريقين يمكن أن يتقابلا هذا الموسم في ثلاث مواجهات أخرى: مرة في نهائي كأس مصر ومرتان في نصف نهائي أو نهائي الكونفدرالية، علماً بأن مهمة الزمالك في الموسم المقبل ستكون أكثر صعوبة من الأهلي الذي نجح في إبرام صفقات من الوزن الثقيل، وعلى رأسها الجابوني إيفونا مهاجم الوداد البيضاوي، والغاني جون أنطوي، فضلاً عن صالح جمعة لاعب منتخب مصر وعدد آخر من الصفقات المحلية المتميزة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا