• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

حققت الفوز الأول لها على أميركا

بنما تنتزع المركز الثالث في الكأس الذهبية بـ «الترجيحية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يوليو 2015

فيلادلفيا (أ ف ب)

حققت بنما فوزا شرفيا ثأريا على الولايات المتحدة المضيفة وأحرزت المركز الثالث في بطولة الكأس الذهبية لمنطقة الكونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي) بفوزها عليها بركلات الترجيح 3-2 بعد انتهاء الوقتين الأصلي والاضافي بالتعادل 1-1 مساء السبت على ملعب «بي بي آل بارك» في شستر (فيلادلفيا).

وكانت الولايات المتحدة توجت في النسخة الأخيرة عام 2013 بلقبها الخامس من خلال الفوز على بنما في المباراة النهائية 1- صفر، حارمة الأخيرة من لقبها الأول في البطولة القارية التي سبق أن خسرت مباراتها النهائية عام 2005 أيضا أمام المكسيك.

وتمكنت بنما من تأكيد مستواها المميز من خلال إسقاط رجال المدرب الألماني يورجن كلينسمان الذين تنازلوا عن اللقب بخسارتهم في دور الأربعة أمام جامايكا 1-2، وإحراز المركز الثالث للمرة الثانية في تاريخها (الأولى كانت عام 2011)، محققة فوزها الأول على الولايات المتحدة مقابل 12 هزيمة و4 تعادلات.

وانتظر الطرفان حتى الشوط الثاني للوصول إلى الشباك حيث افتتحت بنما التسجيل في الدقيقة 55، قبل أن يعادل كلينت ديمبسي لأصحاب الضيافة في الدقيقة 70، معززا صدارته لترتيب الهدافين بسبعة أهداف.

وبقيت النتيجة على حالها حتى نهاية الوقت الأصلي ولم تتغير خلال الشوطين الإضافيين، ليحتكم الفريقان الى ركلات الترجيح التي تألق فيها الحارس البنمي الاحتياطي لويس ميخيا بصده محاولتي مايكل برادلي وداماركوس بيزلي الذي كان يخوض على الأخيرة مباراته الأخيرة مع منتخب بلاده، فيما أطاح فابيان جونسون بمحاولته فوق العارضة مقابل ركلة ترجيحية ضائعة وحيدة لبنما عبر أرماندو كوبر.

ويمكن القول أن بنما التي ظلمت تحكيميا في الدور نصف النهائي أمام المكسيك بعد أن احتسبت ضدها ركلة جزاء غير صحيحة في الوقت بدل الضائع مما سمح للأخيرة بإدراك التعادل 1-1 ثم الفوز 2-1 بعد التمديد بفضل ركلة جزاء أخرى، عقدت وضع كلينسمان الذي يواجه احتمال اختبار نفس مصير بوب برادلي الذي أقيل عام 2011 بعد خسارة النهائي أمام المكسيك في مباراة كان منتخبه متقدماً فيها بثنائية نظيفة، خصوصا أن المركز الرابع في هذه النسخة يشكل أسوأ نتيجة للمنتخب الأميركي في البطولة القارية منذ خروجه من الدور ربع النهائي عام 2000.

«كان بإمكاننا الفوز بالبطولة، لكننا لم نفعل ذلك»، هذا ما قاله كلينسمان الذي دخل فريقه إلى البطولة القارية وهو في أفضل حالاته بعض الفوزين الوديين الملفتين جدا خارج قواعده على هولندا (4-3) وألمانيا بطلة العالم (2-1).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا