• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

أشاد بنتائج مؤتمر الرياض.. والجبير: توحيد الصفوف إنجاز عظيم

دي ميستورا: المعارضة قادمة لجنيف دون «شروط مسبقة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 نوفمبر 2017

عواصم (وكالات)

أكد المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا اطلاعه على نتائج مؤتمر المعارضة السورية الموسع الذي اختتم أعماله في الرياض الليلة قبل الماضية، مضيفاً أنه تم اختيار فريق للتفاوض في جنيف «دون أي شروط مسبقة»، وأن تنفيذ قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة يعتبر المرجع الوحيد للمفاوضات. من جهته، أعلن نائب المبعوث الأممي رمزي عز الدين بعد مباحثات أجراها في دمشق أمس، أن اجتماع جنيف المقرر في 28 الجاري، بين النظام السوري والمعارضة، سوف يركز على «الانتخابات والدستور» إضافة إلى مناقشة باقي القضايا الأخرى. وعقب اختتام مؤتمر الرياض، أكد نصر الحريري رئيس وفد المعارضة لجولة جنيف الثامنة، أن المفاوضين سيسعون لإنجاز الانتقال السياسي المنصوص عليه في القرارات والمرجعيات الدولية وعلى رأسها بيان «جنيف 1» والقراران الدوليان 2218 و2254. بينما اعتبر وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن المعارضة حققت «إنجازاً عظيماً» عبر توحيد صفوفها بمكوناتها ومنصاتها كافة، وشكلت فريقاً تفاوضياً واحداً يمثل الجميع بكل المفاوضات.

وقال دي ميستورا في بيان، إنه أحيط علماً بالمشاركة الواسعة والشاملة في مؤتمر الرياض الذي افتتح الخميس واختتم الليلة قبل الماضية، بما في ذلك جميع مكونات المعارضة المحددة في قرار مجلس الأمن 2254 لعام 2015، ومجموعة واسعة من العناصر الأخرى من داخل سوريا وخارجها، بما في ذلك المستقلين، وكذلك مشاركة النساء. وأضاف أنه لاحظ رفض المجتمعين القاطع للإرهاب، وتأكيد أن حل الأزمة سياسياً، مشيراً إلى أنه تم اختيار فريق للمعارضة للتفاوض في جنيف دون أي شروط مسبقة، وأن تنفيذ قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة تعتبر المرجع الوحيد للمفاوضات. وتمسكت المعارضة خلال الاجتماع بطلبها بألا يكون للأسد دور خلال مرحلة انتقالية، لكن منصة موسكو التي شاركت في الاجتماع بصفة مراقب، أعربت عن احتجاجها على هذا الطلب، معتبرة أن هذا «شرط مسبق ينسف العملية التفاوضية من بدايتها».

بالتوازي، قال رمزي عزالدين خلال مؤتمر صحفي في دمشق بعد اجتماع مع وزير الخارجية وليد المعلم، ونائبه فيصل المقداد، إن اللقاء الذي حضره رئيس الوفد السوري بشار الجعفري، تمحور حول الإعداد لجولة جنيف التي تبدأ بعد غد الثلاثاء. وأشار رمزي إلى أن المبعوث الخاص ملتزم بجميع المسائل، ولكنه أعرب عن اعتقاده في أن التركيز خلال الاجتماع القادم سينصب على الدستور والانتخابات إلى جانب مناقشة جميع القضايا الأخرى وورقة المبادئ العامة حول مستقبل سوريا. وأكد المسؤول الأممي «نحن في حوار مستمر مع الجانب الروسي، ونتمنى أن يحصل اختراق في الجولة المقبلة وهذا ما نتمناه، ولكن يجب أن نكون واقعيين فالعملية السياسية صعبة ومعقدة». وأعلنت الأمم المتحدة أمس، أن دي ميستورا سيوجه دعوة إلى وفد المعارضة السورية الشامل الذي تم تشكيله في مؤتمر الرياض للمشاركة في الجولة الثامنة من المباحثات السورية. وذكر المكتب الإعلامي للمقر الأوروبي للأمم المتحدة بجنيف في بيان، أن هذه الخطة تأتي استناداً إلى نتائج مؤتمر المعارضة الموسع الذي استضافته الرياض.