• الاثنين 11 شوال 1439هـ - 25 يونيو 2018م

مسارات للمشي والدراجات ومناطق للتنزه

سلطان القاسمي يصادق على تطوير شاطئ الشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 نوفمبر 2017

الشارقة (الاتحاد)

صادق صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على مشروع تطوير شاطئ الشارقة، والذي يأتي ضمن خطة مجلس الشارقة للتخطيط العمراني الاستراتيجية واستكمالاً لمساعيه الدائمة والرامية إلى استحداث مشاريع خدمية مختلفة ومتنوعة تعزز من رفاهية سكان الإمارة، وتساهم في رفع معايير تطوير مستوى البنية التحتية فيها. ويقوم المشروع، الذي يأتي ضمن خطة تطوير البنية التحتية في الإمارة وتنمية الواجهة الحضرية والحفاظ عليها، على تحويل المنطقة الممتدة على جانبي طريق شاطئ الشارقة وبمسافة 3.3 كيلو متر (من الحدود مع إمارة عجمان وحتى نادي سيدات الشارقة)، إلى وجهة سياحية بأعلى المواصفات تُضاف إلى الوجهات السياحية والترفيهية المتميزة في إمارة الشارقة، في ظل ما تتميز به من تصاميم عصرية ومواد مستخدمة وخدمات ذات جودة عالية، وتحاكي مثيلاتها من الوجهات في المدن العالمية.

وأكد الشيخ خالد بن سلطان القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للتخطيط العمراني، أن جهوداً نوعية بُذلت لوضع تصميم مفصّل فريد من نوعه يناسب الطبيعة الخاصة للإمارة، ويعزز من وتيرة الحراك السياحي والتجاري والاقتصادي في الإمارة، ويوفر وجهة فريدة من نوعها تسهم في تحسين نمط حياة السكان.

وقال الشيخ خالد: إن مجلس الشارقة للتخطيط العمراني يعمل بالتعاون مع مختلف الدوائر الحكومية ذات العلاقة، إلى جانب الاستعانة بمجموعة من دور الخبرة والاستشاريين المختصين، لتقديم هذا المشروع بمقاييس ومواصفات ضمن أعلى مستويات الجودة، وبما يتماشى والأهمية التراثية والتاريخية للمنطقة المحتضنة لشاطئ الشارقة. ويأتي ذلك ضمن إطار الرؤية الشاملة للمجلس، ودوره المحوري في المساهمة في رفع معايير التطوير الخاصة بإمارة الشارقة».

وأكد المهندس خالد محمد آل علي، الأمين العام لمجلس الشارقة للتخطيط العمراني، حرص المجلس على إيلاء الأولوية لتنفيذ مشاريع نوعية تكون نواة مرحلة التحول التي يعكف المجلس على تنفيذها، في سبيل تطوير البنية التحتية وخدمات المرافق العامة، وتحسين نوعية الحياة في مجتمع الشارقة، وبخاصة مناطق الواجهة البحرية فيها.

ويتكون المشروع من ساحات عامة ومسارات المشي، وممرات للدراجات الهوائية، ومناطق للتنزه، وأخرى للجلوس وتناول الوجبات والمأكولات، وأماكن مظللة، وأخرى لممارسة أنشطة الفن والرياضات، على امتداد الشاطئ. كما يوفر ما يقرب من 1100 موقف للمركبات.

وقال آل علي: من أجل تلبية احتياجات الباحثين عن خيارات الحياة الصحية، فإن ممشى الشاطئ يقدم مناطق ومساحات مختلفة لممارسة رياضات المشي والجري، بالإضافة إلى مسار مخصص للدراجات الهوائية، سيتم ربطها بشبكة متكاملة مستقبلية على مستوى المدينة، بالإضافة إلى مناطق جلوس تمتد على طول المشروع بأبعاد جمالية متميزة».

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا