• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

المقاومة اليمنية تؤمِّن «عدن» وتتجه لتحرير قاعدة «العند» الجوية

التحالف يعلن هدنة إنسانية 5 أيام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 يوليو 2015

عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام، وكالات (صنعاء - عدن - الرياض) أعلنت قيادة التحالف العربي، أمس، عن هدنة إنسانية في اليمن لمدة خمسة أيام تبدأ منتصف ليل الأحد استجابة لطلب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي بهدف «إدخال وتوزيع أكبر قدر من المساعدات الإنسانية والطبية للشعب اليمني الشقيق». وقالت قيادة قوات التحالف بقيادة السعودية في بيان، نشرته وكالة الأنباء السعودية: «تقرر أن تبدأ الهدنة الإنسانية اعتباراً من الساعة (11:59) مساءً بتوقيت اليمن يوم الأحد ولمدة خمسة أيام وفقاً لما ورد في رسالة فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية، لإدخال وتوزيع أكبر قدر من المساعدات الإنسانية والطبية للشعب اليمني الشقيق، حيث تتوقف فيها الأعمال العسكرية من قبل قوات التحالف». وأضاف البيان أنه «في حال قيام المليشيات الحوثية والقوات الموالية لها بأي أعمال أو تحركات عسكرية في أي منطقة فسوف يتم التصدي لها من قبل قوات التحالف، مع استمرار الحظر والتفتيش الجوي والبحري، والاستطلاع الجوي لأي تحركات لمليشيات الحوثي والقوات الموالية لها». ونشرت وكالة الأنباء السعودية رسالة الرئيس اليمني لخادم الحرمين الشريفين، العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود المؤرخة في 24 يوليو 2015 والتي تضمنت طلبا بدعم قرار حكومته الإعلان عن هدنة إنسانية لمدة خمسة أيام اعتباراً من اليوم الأحد «رغبة منا في إدخال وتوزيع أكبر قدر من المساعدات الإنسانية والطبية»، بناءً على مباحثات سابقة مع ممثل الأمين العام للأمم المتحدة لليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، بشأن إعلان هدنة إنسانية «وفق شروط أهمها التزام الحوثيين وحلفائهم بالهدنة وعدم التعرض للمساعدات الإنسانية». وكانت الأمم المتحدة أعلنت في العاشر من يوليو الجاري هدنة إنسانية لمدة خمسة أيام للسماح بإدخال المساعدات الإنسانية إلى اليمن إلا أن المواجهات استمرت على الأرض بعد خرق المتمردين الحوثيين ومليشيات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح لقرار وقف إطلاق النار. وجاء إعلان التحالف العربي لهدنة إنسانية في اليمن من جانب واحد وفي خضم تحقيق المقاومة الشعبية والقوات الحكومية الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي انتصارات كبيرة ومتوالية ضد مليشيات الحوثي وصالح خصوصا في جنوب وشرق البلاد. وكانت القوات الحكومية الموالية للرئيس اليمني أطلقت، أمس حملة عسكرية برية كبيرة مدعومة من التحالف العربي، لتحرير قاعدة العند الجوية في محافظة لحج جنوب اليمن، بعد عشرة أيام على تحرير مدينة عدن الإستراتيجية الجنوبية من مليشيات المتمردين الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبدالله صالح. وقال مصدر في المنطقة العسكرية الرابعة في عدن لـ(الاتحاد): إن قوة عسكرية كبيرة تضم رتلا من المصفحات والمعدات العسكرية خرجت صباح أمس مع معسكر المقاومة الشعبية، الموالية لهادي، في منطقة «البريقة» (غرب) واتجهت صوب الأطراف الشمالية والشرقية للمدينة حيث تدور هناك مواجهات متقطعة بين المقاتلين المحليين وبقايا المليشيات المتمردة. وذكر المصدر أن القوة العسكرية مكونة من كتيبتين تابعتين للجيش الوطني وتلقت تدريبات عسكرية مؤخراً في السعودية، ومعززة بآليات عسكرية وأسلحة نوعية قدمتها قوات التحالف العربي في الأيام الماضية. وأكد أن الحملة العسكرية تهدف إلى تأمين المدخلين الشرقي والشمالي لعدن، ومن ثم الانطلاق صوب محافظة لحج القريبة لتحرير قاعدة العند الجوية الأضخم في جنوب البلاد ولا تزال خاضعة لسيطرة متمردي الحوثي وصالح، لافتا أيضاً إلى أن القوة العسكرية مكلفة أيضاً بتحرير محافظة أبين المجاورة مسقط رأس الرئيس عبدربه منصور هادي، المقيم بشكل مؤقت في السعودية منذ أواخر مارس. وأكد سكان لـ(الاتحاد) ومصادر في المقاومة الشعبية اندلاع مواجهات مسلحة عنيفة مساء أمس، في مناطق شمال عدن، بين القوات الحكومية ومليشيات المقاومة، من جهة، والمتمردين الحوثيين وحلفائهم، من جهة ثانية، سقط خلالها العديد من القتلى والجرحى من الجانبين.. وأشاروا إلى أن المقاومة وبإسناد جوي وبحري من طيران وبوارج التحالف، حققت تقدما كبيرا وسريعا في جميع جبهات القتال في مناطق «دار سعد»، «بئر أحمد»، «بئر فضل»، و«البساتين»، قابله تراجع للمتمردين صوب منطقة «صبر» التابعة لمحافظة لحج والقريبة جداً من مدينة الحوطة عاصمة المحافظة. وتحدث المصدر عن خسائر بشرية كبيرة في صفوف المتمردين قدرت بعشرات القتلى والجرحى وفرار عشرات آخرين إلى خارج محافظة لحج، واعتقلت المقاومة الشعبية في محافظة الضالع الجنوبية، والواقعة على الشريط الحدودي السابق مع الشمال اليمني، عشرة حوثيين على الأقل فروا أمس على متن حافلة من محافظة لحج في طريقهم إلى العاصمة صنعاء، بحسب مصادر في المقاومة المحلية أكدت مقتل نحو 10 حوثيين وأسر عشرات آخرين في عملية نوعية للمقاتلين المحليين استهدفت تجمعات للمتمردين في شمال مدينة الضالع. وكثف طيران التحالف أمس السبت غاراته على مواقع مليشيات المتمردين الحوثيين وصالح في الجنوب في محافظة تعز .واستهدفت الضربات الجوية معسكر اللواء 117 في بلدة «ذباب» الساحلية، ودمرت المجمع الحكومي هناك، كما قصفت مقاتلات التحالف معسكر القطاع الساحلي في مدينة المخا الساحلية غرب تعز. في غضون ذلك، تواصلت المعارك العنيفة بين المتمردين الحوثيين ومسلحي المقاومة الشعبية في مدينة تعز ثالث مدن البلاد، وأسفرت عن مقتل 15 حوثيا واثنين من عناصر المقاومة. بحاح يلتقي قرقاش ويشيد بدور الإمارات في تحرير «عدن» الرياض (وام) التقى نائب الرئيس اليمني رئيس مجلس الوزراء خالد محفوظ بحاح أمس في مقر الحكومة اليمنية المؤقت بالرياض معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية. وذكرت وكالة الأنباء السعودية نقلا عن وكالة الأنباء اليمنية أن الجانبين بحثا خلال اللقاء مستجدات الوضع في اليمن إضافة إلى بحث مجموعة من الملفات المشتركة للتعاون في عدد من المجالات السياسية والعسكرية والتنموية. وأعرب نائب الرئيس اليمني عن تقدير حكومة بلاده لدور الإمارات العربية المتحدة خاصة ودول التحالف العربي عامة في عملية «السهم الذهبي» لتحرير مدينة عدن من المليشيات المتمردة، مشيراً إلى أهمية الخطوات المقبلة للحفاظ على مكاسب الانتصار في عدن والبدء في عمليات الإغاثة الإنسانية وعلاج المصابين والجرحى وتأهيل البنى التحتية وعمليات البناء والإعمار في مختلف المجالات. من جانبه أعرب معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش عن أمله في أن يعم الأمن والاستقرار المحافظات اليمنية كافة في القريب العاجل، مؤكداً استمرار دولة الإمارات في دعمها الكامل للشعب اليمني.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا