• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أكاديمية اتحاد الكرة تختتم أولى دوراتها

موسى عباس: لا بد من إلزام المحترفين بالقوانين واللوائح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 فبراير 2016

دبي (الاتحاد)

أبدى الدكتور موسى عباس عضو مجلس إدارة أكاديمية اتحاد الكرة، سعادته بإكمال الدورة الأولى لبرامج الأكاديمية، مشيداً بروح التعاون بين الدارسين والمحاضر، موضحاً أن الدورة كانت ناجحة وأثبتت أن الحلم أصبح واقعاً برؤية أكاديمية اتحاد الكرة تبدأ أولى دوراتها وتختتمها، وقال «الجهد لن يضيع هدراً، وأثره سيظهر في عملية التطور والارتقاء التي ستحدث في دورينا».

وتابع «لابد أن تكتمل الحلقات بدخول الإداري إلى عالم الاحتراف ومغادرة محطة الهواة، بحيث أن الكل مؤهل فالمدرب والحكم نجدهما يحملان الشهادات الأكاديمية عكس الإداري الذي لا يملك شيئاً، فلذا لابد من تكامل الأدوار وجعل العمل يسير في بوتقة واحدة».

جاء ذلك خلال ختام، دورة شهادة الرخصة (C) في تخصص الإدارة، التي نظمتها أكاديمية اتحاد الكرة للإدارة الرياضية، خلال الفترة من 14 لغاية 18 فبراير الجاري.

وتعتبر دورة الإدارة هي الانطلاقة الحقيقية لدورات الأكاديمية، التي ستتواصل خلال الفترة المقبلة، في تخصصات (الإدارة، الإعلام، التسويق، إدارة الفعاليات)، وتعد الأكاديمية هي الأولى من نوعها بالدولة والمحيط الإقليمي.

وتلقى الدارسون في الدورة التي قدمها الدكتور جوهارلن، المحاضر بالأكاديمية الأمريكية للرياضة (‏USSA)‬، ‬التي ‬ترتبط ‬معها ‬الأكاديمية ‬بشراكة ‬ذكية ‬تتيح ‬لها ‬الاستعانة ‬بمحاضريها.

وقدم الدكتور موسى عباس للدارسين في اليوم الختامي محاضرة عن تنمية ثقافة الاحتراف في الأندية، طرح خلالها عدة تساؤلات حول المشاكل والتحديات التي تواجه الأندية في مجال الاحتراف، وجرى النقاش فيها باستضافة، وأجاب على أسئلة الدارسين، وشارحاً الرؤية العلمية لحل المشكلات التي تحدث خاصة من قبل اللاعبين المحترفين، لافتاً إلى أن هناك عدة قوانين ولوائح لابد من تفعيلها وإلزام المحترفين بها وفقاً لنصوص العقود الموقعة بين الطرفين وألا يكون هناك أي إخلال بها من قبل طرف.

ومن جهتهم عبر الدارسون عن سعادتهم بالفائدة العلمية التي خرجوا بها من الدورة، مؤكدين على حجم المعلومات والمعارف التي اكتسبوها، من خلال المنهج المتميز والخبرات النوعية التي يمتلكها المحاضر جوهارلن، الذي أجاب على كل تساؤلاتهم واستفساراتهم، وأشاروا إلى أنهم سيعملون على مواصلة الدراسة في برامج الأكاديمية ولن يكتفوا بشهادة (C)، بل يطمحون في شهادتي (B، وA)، اللائي سيتم اعتمادهما من قبل وزارة التعليم العالي، والاتحادين الدولي والقاري، حيث تجرى إدارة الأكاديمية خطوات جادة لنيل الاعتراف بشهاداتها من قبل الجهات ذات الاختصاص.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا