• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

محامو أرملة عرفات يطعنون بصحة تقرير فرنسي في قضية التسميم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 يوليو 2015

نانتير، فرنسا (أ ف ب)

أعلن محامياً أرملة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، أمس، أنهم طعنوا أمام القضاء الفرنسي بصحة تقرير استندت إليه النيابة العامة في نانتير «ضاحية باريس» في رفضها الثلاثاء الماضي دعوى موكلتهم بأن زوجها قضى مسموما. وقال المحاميان فرنسيس سزبينر ورينو سمردجيان انهما تقدما بطلب «إعلان بطلان» التقرير الذي «استند إليه القضاة لإعلان أن ياسر عرفات لم يتم تسميمه».

وأضافا أنه «خلال سير القضية، ظهرت عناصر جديدة كانت قد أُخفيت عنا أو قيل لنا أنها دمرت»، معتبرين أن ما جرى يمثل «انتهاكا لحقوق الطرف المدني».

وكانت النيابة العامة أصدرت الثلاثاء «قراراً نهائياً يقضى بعدم وجود وجه حق» لهذه الدعوى حيث لم يصدر أي اتهام في إطارها.

وتوفي عرفات في 11 نوفمبر 2004 عن 75 عاماً في مستشفى عسكري بباريس إثر تدهور سريع في صحته لم تتضح خلفياته.

وكلف ثلاثة قضاة في نانتير القيام بالتحقيق منذ أغسطس 2012 إثر دعوى تقدمت بها سهى عرفات أرملة الراحل ضد مجهول بعد العثور على مادة بولونيوم-210 المشعة العالية السمية في أغراض شخصية لزوجها.

ونبش ضريح عرفات في نوفمبر 2012 وأخذت من رفاته نحو 60 عينة وارسلت للتحليل الى ثلاثة فرق من الخبراء في سويسرا وفرنسا وروسيا.

واستبعد الخبراء المكلفون من القضاة الفرنسيين مرتين فرضية التسميم، إلا أن الخبراء السويسريين الذين تحركوا بطلب من أرملة عرفات اعتبروا أن نظرية التسميم «أكثر انسجاماً» مع النتائج التي توصلوا إليها.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا