• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تطوير طريق الشارقة الذيد بطول 35 كيلو متراً

«الأشغال» تعتمد 3 مشاريع جديدة للطرق الاتحادية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 يوليو 2015

أبوظبي (‏وام)

اعتمد معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير الأشغال العامة 3 مشاريع لطرق اتحادية حيوية تصل عدداً من مناطق الدولة ببعضها بهدف دعم منظومة البنية التحتية في دولة الإمارات بما يؤكد على دور وزارة الأشغال العامة في تحقيق رؤية الإمارات 2021 والأجندة الوطنية، وذلك بأن تصبح الدولة الأولى عالمياً في جودة البنية التحتية والطرق. وتشمل المشاريع التي اعتمدتها وزارة الأشغال العامة بهدف تطوير البنية التحتية في الدولة تطوير طريق الشارقة الذيد بطول 35 كيلو متراً، وينقسم إلى 3 مراحل حيث تم التعاقد مع الاستشاري المتخصص في مشاريع الطرق لإنجاز تصميم المرحلة الأولى من المشروع، من التقاطع الخامس إلى الثامن بالاتجاهين ومن المتوقع الانتهاء من المشروع نهاية عام 2017. كما انتهت الوزارة من وضع التصاميم النهائية لتطوير طريق شعم الدارة الحدودي الذي يعتبر أحد المشاريع الحيوية المهمة التي تسهم في تحسين انسيابية المرور، كما سيكون له دور في نمو الحركة التجارية بالمنطقة الشمالية وتسهيل حركة التجارة والسياحة والتواصل الاجتماعي بالدولة.

كما أن المشروع المتوقع إنجازه خلال الربع الثاني من عام 2016 يخدم خطة الدولة في تقوية شبكة الطرق الاتحادية وتحقيق ربط المحاور الشمالية والجنوبية بالمحاور الشرقية والغربية مما يحقق منظومة نقل ذات كفاءة عالية، ويساهم كذلك في رفع كفاءة شبكة الطرق الاتحادية.

فيما يشمل الطريق الثالث الذي اعتمدته وزارة الأشغال العامة مشروع استكمال طريق خورفكان الغربي وقد تم الانتهاء من مذكرة ترسية المشروع على الاستشاري.

ويعتبر مسار المشروع المطروح استكمالاً لطريق خورفكان القائم/‏‏ E99/‏‏ وكذلك استكمالاً للطريق الدائري الغربي بخورفكان، وسيساهم في دعم شبكة الطرق الاتحادية على وجه العموم ويحقق تكاملية وانسيابية الحركة المرورية بمدينة خورفكان، وسيوفر متطلبات ومعايير الأمن والسلامة.

ولفت معالي وزير الأشغال العامة إلى أن مثل هذه المشاريع تعتبر من أهم دعائم النمو المستدام في دولة الإمارات العربية المتحدة لما لها من دور بارز في دفع عجلة النمو الاقتصادي والرخاء الاجتماعي من خلال تسهيل عمليات التنقل داخلياً بين إمارات الدولة ومدنها الحيوية، وربطها بمختلف منافذ الدولة باستخدام معايير عالمية وضعت الإمارات الأولى في العالم بجودة طرقها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض