دعت إلى مضاعفة الجهد للمحافظة على الثروة السمكية والإبلاغ عن المتسللين

«حرس السواحل» تؤكد أهمية التعاون مع الصيادين والالتزام بالقوانين لحماية البيئة البحرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 أكتوبر 2010

وام

أكد قائد مجموعة حرس السواحل ضرورة الالتزام بواجب المحافظة على بيئة الإمارات البحرية. وقال إن ذلك لا يتحقق على الوجه الأكمل إلا من خلال التعاون مع الصيادين، ودعم جهودهم المخلصة والالتزام بالقوانين والأنظمة واللوائح، مشيداً في الوقت ذاته بالتعاون الذي يبديه الصيادون وحرصهم على عدم خرق القوانين وعلى عدم التهاون في الإبلاغ عن الممارسات الخاطئة التي تتم في البحر.

وفي كلمة لقائد مجموعة حرس السواحل مع بدء اللقاء السنوي الثاني للمجموعة مع الصيادين في مقر القيادة العامة للقوات المسلحة في إمارة الفجيرة بقرية مربح، أشار إلى أن الهدف الأساسي لهذا اللقاء هو المحافظة على البيئة البحرية للدولة من خلال نشر الوعي لدى الصيادين وتعريفهم بقوانين الصيد، وكذلك التعريف بأهمية استخدام معدات السلامة أثناء ارتياد البحر والمحافظة على الثروة السمكية لهم ولجميع الأجيال القادمة، وعدم الصيد بالشباك الممنوعة، وصيد الأنواع الصغيرة منها مجدداً الدعوة للصيادين كافة بمضاعفة الجهد من خلال التعاون البناء مع مجموعة حرس السواحل والإبلاغ عن المتسللين.

وأشاد الصيادون بالإجراءات واللوائح التي وضعتها القيادة العامة للقوات المسلحة بالتعاون مع وزارة البيئة والمياه في الحفاظ على مهنة الصيد في الدولة. وأكد قائد مجموعة حرس السواحل الاستعداد لتقديم يد العون للصيادين وتذليل كل الصعوبات التي يواجهونها في مهنة الصيد وبعد ذلك قام قائد مجموعة حرس السواحل بتكريم الهيئات والمؤسسات والصيادين المتعاونين مع المجموعة.

وكان اللقاء قد بدأ بكلمة ألقاها قائد مجموعة حرس السواحل رحب فيها بالحضور، وأوضح “ان هذا اللقاء ما هو إلا تعبير عن سعي القيادة العامة للقوات المسلحة ومجموعة حرس السواحل لتحقيق المصلحة العامة لوطننا العزيز في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتقديراً لما تم بذله من جهود مخلصة من قبل الصيادين كافة من خلال تعاونهم الجاد والبناء مع مجموعة حرس السواحل في المجالات والمتطلبات كافة التي تحترم هذا الوطن العزيز، وما في ذلك من حرص على المحافظة على أمن وسلامة وبيئة الدولة في المجالات كافة”.

وكانت مجموعة حرس السواحل قد بدأت اللقاء السنوي الثاني مع الصيادين في القيادة العامة للقوات المسلحة في إمارة الفجيرة بقرية مربح، بحضور عبيد محمد المطروشي مدير عام وزارة البيئة والمياه وقائد مجموعة حرس السواحل وعدد من ضباط القوات المسلحة وممثلي المؤسسات والهيئات الحكومية وجمعيات الصيادين وجمع غفير من صيادي الساحل الشرقي في الدولة.

ويأتي اللقاء في إطار الحرص على سلامة الصيادين والمحافظة والالتزام بتنفيذ القوانين واللوائح والمحافظة على البيئة البحرية.

وواصلت مجموعة حرس السواحل في اليوم التالي فعاليات برنامجها السنوي الثاني للالتقاء بالصيادين في إمارة رأس الخيمة بمنطقة الرمس، وألقى قائد مجموعة حرس السواحل كلمة قال فيها: “إننا نجتمع في اليوم الثاني لمجموعة حرس السواحل والصيادين والذي يهدف إلى تفعيل وإبراز الأدوار المشتركة بين القيادة العامة للقوات المسلحة ومجموعة حرس السواحل ومختلف الجهات ذات الصلة بمهنة الصيد للوصول إلى الهدف المنشود وتحقيق مصلحة جميع الأفراد”، مؤكداً أن تحقيق الإنجازات العظمية في هذا المجال يحتاج إلى تعاون وتكاتف جميع الجهات المهنية لرفع مستوى الأداء المتميز.

وأضاف “ان الملتقى السنوي للصيادين يعتبر خطوة إيجابية للتعبير عما تم تحقيقه من إنجازات في حق وطننا الغالي، بما في ذلك المحافظة على أمن وسلامة الدولة، وأن من واجبنا كمواطنين أن نحافظ على البيئة البحرية من خلال الالتزام باللوائح والقوانين التي تم وضعها”.

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف ترى التدريب الوظيفي ترف أم ضرورة مهنية؟

ترف
ضرورة مهنية