• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

راية عربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 يوليو 2015

لا يزال العرب في أشد الحاجة إلى راية يلتفون حولها وتقودهم في مواجهة التحديات التي تعصف بهم، وخاصة عقب الاتفاق النووي، وعصابة داعش التي تعمل ضد الإسلام والشرائع والإنسانية، وعندما أقول راية نلتف حولها أقصد جميعنا أبناء العرب، لا فرق بين سُنة أو شيعة أو أي طائفة من طوائف العرب، كلنا عرب وكلنا في مركب واحد.

تُحاك المؤامرات ضدنا كي نتمزق أكثر، وعندما وضع الغرب يده في أيدي الإيرانيين باحثاً عن مصالحه واكتفى بالتطمينات والتأكيدات الدبلوماسية للدول المتوجسة من ذلك الاتفاق في ظل تأكيد كافة الأطراف القوية على الساحة الإيرانية بأنه لا تغيير في سياساتها التي تعتمد على التدخل في شؤون الغير وأنهم لن يتوقفوا عن طموحاتهم العسكرية النووية، فقد كانت إيران «الرابح الأكبر» في تلك الصفقة مع أميركا التي اختارت مصادقة إيران ولو لفترة ليحقق الرئيس الأميركي انتصاراً ولو هشاً في الشرق الأوسط، فهل يفيق العرب من مختلف المذاهب والطوائف، والذين استخدموا وقوداً لتحقيق مآرب إيران.

نحن قادرون على التحدي والصمود بل التفوق ودحر كيد المتآمرين على العرب والإسلام، فواجبنا كأفراد الالتفاف حول القيادات العربية، والتماسك، يجب أن نكون أكثر بعداً في قراءة الأحداث التي أصبحت لا تخفى على أحد، وإن شاء الله لنا العزة والغلبة بما نملك من عقول ورجال ومال.

درية فخر - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا