• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تقنية جديدة لإدارة استخدام المياه الجوفية

«بيئة أبوظبي» تسعى لري الغابات بالنبض الحراري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 يناير 2015

هالة الخياط

هالة الخياط (أبوظبي)

كشفت هيئة البيئة في أبوظبي عن تنفيذها برنامجاً لإدارة استخدام المياه الجوفية في ري الغابات باستخدام تقنية حديثة تعرف بالنبض الحراري، وفقاً لرزان خليفة المبارك أمين عام «الهيئة».

وقالت المبارك، إن «الهيئة» تسعى خلال السنوات الثلاث المقبلة لزيادة الاعتماد على المياه المعالجة في ري الغابات لتصل النسبة إلى 18% عوضاً عن الرقم الحالي وهو 9%. وأوضحت المبارك أن هيئة البيئة في أبوظبي تدير حالياً موقعاً تجريبياً في غابة «خب الدهس» قرب مدينة زايد في المنطقة الغربية، تتم فيه تطبيق تقنية النبض الحراري لقياس كميات المياه التي تستهلكها كل شجرة في الساعة واليوم، ونسبة رطوبة التربة، والري والتوازن المائي الكلي.

ووفقاً لتقنية النبض الحراري التي تم تجريبها على أشجار النخيل خلال العام الماضي، تبين أن كمية المياه المستخدمة في ري الأشجار خلال أشهر الصيف تفوق حاجة الأشجار بثلاث مرات، ما يعني هدر كميات كبيرة من المياه الجوفية خلال عمليات الري التقليدية. وتستهلك الغابات أكثر من 11% من الموازنة المائية في إمارة أبوظبي، وتعتمد الغابات في ريها على المياه الجوفية بنسبة 80%.

وستركز المرحلة التجريبية خلال العام الحالي على دراسة المتطلبات المائية لأشجار الغاف باستخدام تقنيات لقياس حجم تدفق العصارة في هذه الأشجار. ومن خلال الدراسة والتكنولوجيا الحديثة ستتم معرفة كمية المياه الفعلية التي تحتاج إليها الأشجار المحلية المزروعة في الغابات ومنها أشجار السدر، السمر، الراك، وأشجار النخيل.

وأكدت رزان المبارك أن نتائج الدراسة سيتم إدراجها في برنامج أبحاث الغابات طويل المدى، الذي سيعنى بدراسة أنواع أخرى من الأشجار المحلية، واستخدام مياه الصرف الصحي المعالجة لأغراض ري الغابات في جميع أنحاء أبوظبي جنبا إلى جنب مع المياه الجوفية أو بدلا عنها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض