• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

يعكس صورة دولة الإمارات في العالم كبلد تسامح ومساواة

برلمانيون وساسة فرنسيون يشيدون بقانون مكافحة التمييز والكراهية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 يوليو 2015

باريس (وام)

أشاد برلمانيون وساسة فرنسيون بقانون مكافحة التمييز والكراهية الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله القاضي بتجريم الأفعال المرتبطة بازدراء الأديان ومقدساتها ومكافحة كل أشكال التمييز ونبذ خطاب الكراهية وتجريم التمييز بين الأفراد أو الجماعات على أساس الدين أو العقيدة أو المذهب أو الملة أو الطائفة أو العرق أو اللون أو الأصل الإثني ومكافحة استغلال الدين في تكفير الأفراد والجماعات.

وأكدوا أن هذا القانون يعكس صورة دولة الإمارات في العالم كبلد تسامح ومساواة وأمن واستقرار وتآخٍ.

واعتبر قياديون سياسيون بينهم أعضاء في البرلمان الفرنسي مع وكالة أنباء الإمارات أن دولة الإمارات العربية المتحدة نجحت عبر عقود في ترسيخ موقعها في المنطقة والعالم كمثال حي لبلد التسامح والتعاون والتكافل بين الشعوب من خلال اعتماد آليات في مكافحة التمييز ونبذ الكراهية بين الأديان وتشجيع حوار الحضارات واحتضان كل الثقافات على أرضها.

وقال القيادي في الحزب الاشتراكي الفرنسي ونائب رئيس لجنة المالية في الجمعية العمومية الفرنسية- البرلمان- جيروم لومبير: إن ما حققته دولة الإمارات العربية المتحدة من نجاح وتقدم ورخاء ورقي يعود بالدرجة الأولى إلى حكمة قيادتها ورؤيتها الحضارية.. مؤكدا أن تجريم الأفعال المرتبطة بازدراء الديانات على مختلف أنواعها بقانون يعتبر خطوة جد متقدمة لأنها تتماشى والقيم الإنسانية التي يحملها الاتحاد الأوروبي أيضا.

وأضاف: "كثير من رعايانا الفرنسيين يعيشون في دولة الإمارات خاصة في دبي وهم يحملوننا دائماً قصصاً كثيرة عن قيم التعايش والتسامح والمساواة واحترام الآخر التي تمارس في الإمارات وهذه هي المبادئ الحقيقية والصحيحة للدين الإسلامي التي تعرضت للإساءة للأسف من قبل جماعات متطرفة ومتشددة في سوريا والعراق وليبيا". ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض