• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«استئناف دبي» تنظر قضية وفاة مواطنَين بجرعة مخدرات زائدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 يوليو 2015

محمود خليل

محمود خليل (دبي)

تباشر محكمة الاستئناف بدبي منتصف أغسطس المقبل النظر بقضية طالبة إماراتية عمرها 22 عاما أدانتها محكمة الجنايات في مايو الماضي باتهامات النيابة العامة لها بالامتناع عن إبلاغ السلطات المختصة عن وفاة مواطنين كانا يتعاطيان المخدرات معها ومع مدان ثالث، وذلك جراء تعاطيهما جرعات زائدة من المخدرات وكذلك حيازتها وتعاطيها المخدرات مع المتوفين ومواطن ثالث أدانته المحكمة بجريمة تعاطي المخدرات.

وكانت محكمة الجنايات عاقبت الطالبة والمتهم الثالث بالسجن لمدة 4 سنوات وتغريمها لوحدها ألف درهم لامتناعها عن إبلاغ السلطات، فيما ذكرت هي للمحققين أنها كانت تعتقد أنهما ناما بفعل جرعات المخدرات التي تعاطياها.

وتشير تفاصيل القضية بحسب ما أوردته النيابة العامة من تفاصيل في لائحة الاتهام بحق الطالبة ومواطن آخر إلى أنهم مع المتوفـَين اتفقوا على قضاء سهرة في أحد المراقص الليلية وانهم استعدوا لتلك السهرة بجلب كمية من المخدرات اتفقوا على تعاطيها في المنزل قبل توجههم إلى المرقص الليلي.

إلا أن وفاة اثنين منهم أفسد ذلك المخطط كون الطالبة كانت فاقدة لإدراكها بفعل تعاطي المخدرات ، اعتقدت انهما غطا في نوم عميق بينما كانا في واقع الحال قد لفظا أنفاسهما الأخيرة.

وقال رائد في إدارة مكافحة المخدرات بشرطة دبي إنه شاهد عند وصوله إلى مسرح الجريمة واحدا من المتوفين وهو جالس على الكرسي ورأسه متدلٍ على طاولة القريبة منه، فيما شاهد المتوفى الثاني مستلقياً على الأرض في غرفة النوم فيما كانت الطالبة المتهمة التي كان رجال التحريات تحفظوا عليها عند وصولهم وهي ترتعد خوفا، من هول نبأ وفاة صديقاها من جرعة المخدرات الزائدة التي تعاطياها وهي تجلس معهما. وقالت الطالبة: انها عندما تبين لها صباح اليوم التالي ان صديقيها متوفيان شعرت بالخوف، وطلبت من صديقة لها القدوم لتوصيلها إلى منزلها إلا أن صديقتها اضطرت لإنزالها من المركبة حينما علمت بحقيقة ما جرى معها حتى لا تقع في المشاكل ما دفعها للاتصال بصديق واحد من المتوفين الذي حضر إلى الشقة وأبلغ شقيق أحد المتوفين الذي بدوره أبلغ السلطات المختصة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض