• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

المقاومة تواصل حملة التحرير وسط انهيار كبير لميليشيات الحوثي والمخلوع

حصون الانقلابيين تتهاوى تحت ضربات الشرعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 فبراير 2016

حسن أنور (أبوظبي)

تتهاوى حصون وقلاع الانقلابيين على وقع ضربات الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية الموالية للشرعية والتحالف العربي، مع تزايد الانهيار الكبير في صفوف الميليشيات، ووجود انشقاق واضح فيما بينهم. فقد شهدت الأيام القليلة الماضية مكاسب كبيرة لقوات الشرعية في مختلف المدن اليمنية التي بات الأمل لدى سكانها في الخلاص من الانقلابيين يتزايد يوماً بعد يوم. فبعد النجاحات التي تحققت في المناطق القريبة من صنعاء، نجحت قوات الشرعية في تحرير بلدة المسراخ الجبلية الاستراتيجية، في إنجاز عسكري نوعي، يمهد لفك حصار تعز وتحريرها من متمردي الحوثي والمخلوع صالح.

ونجحت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في السيطرة على المجمع الحكومي وإدارة الأمن العام في البلدة الواقعة على طريق رئيس يربط تعز بمحافظات الجنوب، وذلك بعد اشتباكات خلفت عشرات القتلى والجرحى في صفوف المتمردين، إضافة إلى أسر آخرين والاستيلاء على معدات عسكرية وكميات من السلاح والذخائر. كما قام مقاتلو الجيش والمقاومة بملاحقة المتمردين وتأمين الأجزاء المتبقية من البلدة لاسيما منطقة الأقروض، في خطوة أولى باتجاه فك الحصار الاقتصادي. وفي الإطار نفسه سيسمح تحرير المسراخ بوصول العربات والمدرعات العسكرية إلى مناطق المقاومة في جبهة وادي الضباب (الضاحية الغربية لمدينة تعز) من منطقة «التربة» الواقعة جنوب المحافظة على الحدود مع محافظة لحج الجنوبية. ومن بين المكاسب المهمة نجاح الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، إثر هجوم مباغت، في تحرير مناطق الحمضة، التي تبعد 15 كم عن معسكر الخنجر بمحافظة الجوف. وتحتل مناطق الحمضة، شمالي مدينة الحزم، المركز الإداري للمحافظة، أهمية استراتيجية كبيرة لقربها من مواقع الحوثيين في منطقة عرق أبو داعر المطلة على الطريق المؤدي إلى منطقة اليتمة الخاضعة لهيمنة الحوثيين في شمال الجوف بالقرب من محافظة صعدة، المعقل الرئيس للجماعة المتمردة المدعومة من إيران. كما تستعد قوات الجيش الوطني والمقاومة الموالية للشرعية لمهاجمة منطقة اليتمة، آخر أهم معاقل المتمردين في المحافظة.

كما تواصل قوات الجيش الوطني والمقاومة «تقدمها البطيء» صوب مناطق مسورة، بران، محلي، ونقيل بن غيلان المطلة على بلدة أرحب الواقعة على بعد 25 كيلومتراً شمال العاصمة، فيما كثف طيران التحالف العربي غاراته على مواقع المتمردين هناك. وشن طيران التحالف خلال الساعات الماضية غارات عنيفة على مواقع وتجمعات لمتمردي الحوثي والمخلوع صالح في مسورة، مفرق الحنشات، وشوكان غربي بلدة نهم التي تشهد معارك منذ ديسمبر.

احتجاز سفينة

نجحت قوات التحالف في توجيه ضربه قوية لمن يقف وراء المتمردين، وذلك باحتجاز سفينة في ميناء جازان (جنوب غرب) المملكة، بعد الاشتباه في نقل مواد محظورة إلى اليمن. وكانت السفينة قد غادرت جيبوتي في اتجاه ميناء الحديدة، الخاضع لميليشيات الحوثي، قبل أن تعترضها قوات التحالف، وتنقلها إلى جازان للتفتيش. واتضح، وفقاً لقيادات التحالف، أن بعض العاملين المحسوبين على برنامج الغذاء والدواء هم المسؤولون عن إدخال مواد غير مصرح بها على متن السفينة المضبوطة، وذلك عبر استخدامهم إجراءات الأمم المتحدة بشكل مضلل. وكانت السفينة التي ضُبطت تابعة لبرنامج الغذاء والدواء التابعة للأمم المتحدة في إطار برنامج الجهود الإغاثية للشعب اليمني، غير أن السفينة لم تلتزم الحمولة التي يُسمح بإدخالها إلى اليمن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا