• الأحد 06 شعبان 1439هـ - 22 أبريل 2018م

إعلان الحداد في مصر 3 أيام

السيسي يتوعد الإرهابيين بـ «القوة الغاشمة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 نوفمبر 2017

القاهرة (أ ف ب)

توعد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في كلمة توجه بها إلى الأمة، وبثها التلفزيون المصري، أمس، بالرد «بالقوة الغاشمة» على مرتكبي هجوم مسجد سيناء الذي راح ضحيته 235 قتيلاً على الأقل.

وقال السيسي في كلمته «سنرد على هذا العمل بقوة غاشمة في مواجهة هؤلاء الشرذمة المتطرفين، الإرهابيين، التكفيريين». وتابع «ستقوم القوات المسلحة المصرية والشرطة المدنية بالثأر لشهدائنا، واستعادة الأمن والاستقرار بمنتهى القوة خلال الفترة القليلة القادمة». وقال السيسي «هذا الحادث الإرهابي والآثم لن يزيدنا إلا صلابة وقوة وإرادة في أن نقف ونتصدى ونكافح ونحارب الإرهاب». وأضاف «ما يحدث في سيناء هو انعكاس حقيقي للإرهاب الذي تواجهه مصر بالنيابة عن المنطقة والعالم كله». وشدد الرئيس على أن الله لن يخذل أهل الخير، وسيهزم أهل الشر والخراب والتدمير. وأشار إلى أن ما يحدث في سيناء محاولة لتحطيم إرادتنا.

وتقدم الرئيس السيسي بالعزاء لأهالي الشهداء، وتمنى الشفاء العاجل للمصابين. وأكد ثقته في قدرة مصر على الانتصار في الحرب ضد الإرهاب، واجتثاثه تماماً من جذوره، بفضل صمود شعبها وتضحياته.

جاء ذلك، خلال اجتماع عقده أمس مع كل من الفريق أول صدقي صبحي، وزير الدفاع، ومجدي عبد الغفار، وزير الداخلية، وخالد فوزي، رئيس المخابرات العامة، لبحث تداعيات العمل الإرهابي الغادر.

وقال السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، إن الرئيس السيسي اطلع على تقارير حول الحادث من الوزراء، وتطورات جهود ملاحقة العناصر الإرهابية التي نفذته وشاركت فيه، حيث شدد على ضرورة بذل أقصى الجهد من الجهات المعنية كافة للقبض على مرتكبيه، بالإضافة إلى ضرورة اتخاذ أقصى درجات الاستعداد والجاهزية لمجابهة أي أخطار أو عمليات إرهابية، والقضاء على مرتكبيها.

ونعت الرئاسة المصرية ضحايا العمل الإرهابي الآثم، وتقدمت الرئاسة في بيان بخالص العزاء لأسرهم وذويهم.

وأكدت أن هذا العمل الغادر الخسيس الذي يعكس انعدام إنسانية مرتكبيه، لن يمر دون عقاب رادع وحاسم، وأن يد العدالة ستطول كل من شارك وساهم ودعم أو موّل أو حرض على ارتكاب هذا الاعتداء الجبان على مصلين آمنين عزّل داخل أحد بيوت الله.

وأكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن الألم الذي يشعر به أبناء الشعب المصري في هذه اللحظات القاسية، لن يذهب سُدى، وإنما سيستمد منه المصريون الأمل والعزيمة للانتصار في هذه الحرب التي تخوضها مصر بشرف وقوة ضد الإرهاب الأسود الذي سيلقى هزيمته ونهايته فوق أرض مصر المباركة، بمشيئة الله، وبثقة وإيمان شعبها الصامد العظيم. وأعلنت رئاسة الجمهورية الحداد ثلاثة أيام على ضحايا هجوم مسجد الروضة الذي حصد عشرات القتلى شمالي سيناء.