• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

حكايات مستوحاة من التراث الإماراتي

نادي «الخراريف» يطلق أول مسابقة وطنية لتأليف قصص خيالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 فبراير 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أعلن نادي «الخراريف» بجامعة زايد عن إطلاق المسابقة الوطنية السنوية الأولى لكتابة القصص الخيالية المستوحاة من التراث الإماراتي، والموجهة إلى التلاميذ في الصفوف من السابع إلى الثاني عشر في مختلف مدارس الدولة.

يأتي ذلك في إطار الجهود التي يبذلها النادي لتحفيز تلاميذ المدارس على القراءة والكتابة، واستكشاف قدراتهم الإبداعية، خلال غوصهم في تقاليد القص الإماراتي والاستلهام من حكاياته الخرافية التراثية «الخراريف».

يعد «نادي الخَراريف» من أبرز الأندية الطلابية في جامعة زايد، فرع أبوظبي، وهو يهدف إلى توعية الطالبات بمخزون التراث الشعبي في أحد أوجهه، والمتمثل في «الخراريف» (جمع خَرّوفة)، وهي تلك الحكايات الشعبية التي كانت الجدات تروينها للصغار في المساء من أجل تهيئتهم للنوم. وقالت بريوني لاثروب، مستشارة نادي «الخراريف» والمدَرِّسة بجامعة زايد، إن المسابقة الجديدة تنتهي يوم 19 مارس المقبل، بالتزامن مع احتفالات العالم باليوم العالمي لسرد الحكايات في ذلك اليوم.. وهي مقامة بالشَراكة مع مركز الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للتواصل الحضاري ومؤسسة «زود» الثقافية التي ترأسها الشيخة اليازية بنت سلطان بن خليفة آل نهيان.

وقالت الشيخة اليازية: «إن ثقافة أي بلد تبقى وترسخ دعائمها ما بقيت حكاياتها الشعبية حية على ألسنة شعبها، لذا فإننا كلما حكينا قصة إماراتية زاد احتفاؤنا بتراثنا الإماراتي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا