• الثلاثاء 08 شعبان 1439هـ - 24 أبريل 2018م

ندوة «متلازمة داون» تناقش «التغيرات النفسية» في المراهقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 نوفمبر 2017

دبي( الاتحاد)

نظمت جمعية الإمارات لمتلازمة داون الندوة الأسرية التوعوية الخاصة بالتغيرات الجنسية والنفسية لذوي متلازمة داون في مرحلة المراهقة في فندق شانغريلا بدبي، بحضور الدكتورة منال جعرور رئيس مجلس الإدارة، ونوال ناصر عبد الله آل ناصر نائب رئيس مجلس الإدارة.

شارك في الندوة الأستاذة منى كاظم أول تربوية واستشارية صعوبات تعلم إماراتية، والدكتورة الاستشارية النفسية سعاد المرزوقي مساعد العميد للتنمية المهنية في كلية العلوم الإنسانية بجامعة الإمارات، وأدارت الندوة البروفيسورة إيمان جاد المستشارة التربوية للجمعية.

وأكد المختصون على أهمية التعامل مع ذوي متلازمة داون، استناداً إلى العمر الزمني والاعتراف بمشاعرهم ومنحهم الفرصة للتعبير عنها بأريحية ومن دون الشعور بالحرج، مع التركيز على السلوكيات الصادرة عنهم وتوجيهها والتعبير عنها بالطرق الصحيحة، وتجنب المجرد والالتزام بالمحسوس وأهمية النمذجة الصحيحة والتوجيه نحو سلوكيات أخرى مشجعة ومفيدة.

وتطرقت الندوة إلى علامات التحرش الجنسي والتي يتم استنتاجها من حدوث بعض التغيرات مثل النوم والأكل وطريقة المشي، الكوابيس والأحلام، واستخدام عبارات تشير إلى شخص معين أو خوف من مكان معين، أو الشكوى من آلام جسدية، أو الاستثارة السريعة التي تؤدي إلى الغضب وغيرها من الأمور غير المعتاد عليها في حياتهم اليومية من اكتئاب وانطواء وغيرها، واستشعار هذه التغيرات حال ظهورها. وأكدت الندوة أهمية التحدث معهم ومنحهم الأمان، والتواصل بكل الوسائل التي يفهمونها، سواء كان تواصلاً لفظياً أو بصرياً، أو أي أسلوب يفيد في التواصل معهم.

وخلصت الندوة إلى أهمية ممارسة الرياضة وجعلها في الروتين اليومي للتعامل مع الرغبات الجنسية، والتي تؤدي إلى تفريغ طاقتهم في ممارسات مفيدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا