• الجمعة 04 شعبان 1439هـ - 20 أبريل 2018م

يد العطاء تمتد إلى كبرى الجزر العربية

إغاثة الإمارات أنعشت سقطرى

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 نوفمبر 2017

رعد الريمي (عدن)

امتداداً للدور الريادي والسريع الذي اضطلعت به دولة الإمارات في اليمن الرامي إلى نجدة الأشقاء اليمنيين في ربوع المحافظات اليمنية بما في ذلك جزيرة سقطرى، والتي وصلها هذا الامتداد بإصلاح بنيتها التحتية والخدمية والإنسانية، بالإضافة إلى تقديم العون من خلال المواد الغذائية ومروراً إلى إعادة تأهيل وتوسعة الميناء والمدارس والوحدات الصحية الذي جعلها في منأى من تسجيل حالة واحدة بالكوليرا وانتهاء ببناء مدينة زايد واحد وخلق فرص عمل في قطاع الصيد الذي ظفر باهتمام واضح تاركاً أثراً أكبر في تخفيض نسبة البطالة بين الشباب السقطريين والدفع بإيجابية بعملية البناء التي تعود بالنفع على أبناء المحافظة.

الدور الإماراتي الذي حظيت به الجزيرة شمل المرأة السقطرية، إذ هي الأخرى لقيت اهتماما من قبل الهلال الإماراتي من خلال عقد الدورات التثقيفية ودعم المشاريع المصغرة الخاصة بالمرأة والاهتمام بالقطاعات النسائية التعليمية لتمثل هذه الأعمال نسخة عطاء جديدة فاضت بها أيادي الهلال الأحمر الإماراتية البيضاء والتي لم تقتصر على محافظة سقطرى، بل امتدت إلى اكثر من محافظة يمنية.

وقال الدكتور محمد القباطي - وزير السياحة، إن جزيرة سقطرى تعد أكبر الجزر العربية على الإطلاق إذ تبلغ مساحتها «3600» كيلو متر مربع مشكلة بذلك ملاذاً مختلفاً وجزيرة حباها الله ميزة وفرادة في ظل حديث الناس عن شجرة دم الأخوين وشجرة الوردة الصحراء وحديث الناس جزء عن البيئة إذ تظفر سقطرى بتعدد كبير الموجود فأكثر من «200» نبتة تحتويها جزيرة سقطرى مشكلة بذلك فرادة على الصعيد البيئي، بالإضافة إلى شهرتها ببعض المنتجات كالبان بخلاف ما يمثله موقعها الإستراتيجي.

وقال: «نود التنويه إلى موضوع مهم بالنسبة لهذه المدينة إذ أن اليمن ليست كلها واقعة تحت الحرب وسقطرى هي الجزيرة الوحيدة التي لم تشهد حرباً وهذا الكلام لا يخص الحرب الأخيرة، بل وعلى مدى سنوات إذ لم تشهد سقطرى على مدى 500 عام طلقة رصاصة واحدة، ومن هنا ننوه إلى المكانة التي لا بد أن تأخذها هذه الجزيرة وخاصة بعد تحولها إلى محافظة بعد أن كانت تابعة لعدن، ومن ثم تحت إدارة المحميات إلى أن اتخذ رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي قرار تحويلها إلى محافظة وهذا قرار له بعد استراتيجي، وكذا تحولت الجزيرة إلى محافظة، نافياً الوزير ما يشاع ويروجه بعض المغرضين من أن الجزيرة تم تأجيرها، مؤكداً ذلك بقوله إن كل ذلك عار عن الصحة ولا يمت للحقيقة بمكان.

وعرج القباطي أن جزيرة سقطرى تضررت السياحة فيها كما تضرر في عدد من المحافظات منوهاً إلى السياحة انتهت في عام 98 وبعدها بدأ النظام السابق تسويق قضية الإرهاب من أجل مداخيل خاصة له. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا