• الجمعة 09 رمضان 1439هـ - 25 مايو 2018م

باحثون في حوار الحضارات: الإسلام يدعو إلى تقبل الاختلاف

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 نوفمبر 2017

مختار بوروينة (الجزائر)

أعرب باحثون ومختصون في الفكر الإسلامي وحوار الحضارات، في ندوة حوارية عن رغبتهم في رؤية المجتمعات الغربية والإسلامية، على حد سواء، تسعى إلى فهم الاختلاف من خلال فتح قنوات التعارف والإصغاء، بهدف القضاء على المسببات التي تحول دون تقارب الطرفين وتزيد من التنافر والتباعد بينهما.

واعترف الدكتور مصطفى الشريف، في مداخلته، أن موضوع علاقة الإسلام بالغرب يبقى «جد معقد» ويستلزم تحليلاً علمياً وموضوعياً، وذلك بالابتعاد عن التحاليل «الذاتية والعاطفية» لفهم حقيقة «العيوب» التي تلصق مجاناً على هذا الطرف أو ذاك.

وقال السيد كمال شكات، عضو مؤسس لهيئة علماء الساحل وعضو جمعية العلماء المسلمين، إن الدين الإسلامي السمح يدعو المسلمين عبر القرآن الكريم إلى تقبل الاختلاف، وإن ذلك لا يتعارض مع قيم الإنسانية، مشيراً إلى ما تقوم به هيئة علماء الساحل في مواجهة قضايا التطرف والإرهاب.

من جهته، قال الأب هنري تيسيي، أسقف الكنيسة الكاثولوكية بالجزائر سابقاً، إن النقاش يجب يكون «بين الأطراف المتفتحة التي تقبل الآخر وبين المنغلقين من الأفراد» الذين يمكن مصادفتهم، سواء في المجتمعين الإسلامي أو الغربي، بهدف القضاء على الأفكار التي قد تدفع بالمنغلقين بسلوكات عنيفة ورفض للآخر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا