• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

5 سنوات سجناً وغرامة 100 ألف درهم للبنجالي

محاكمة آسيوية «باعت» نفسها للرذيلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 يوليو 2015

محمود خليل

محمود خليل (دبي)

قضت محكمة الجنايات بدبي بسجن عاطل بنجالي لمدة 5 سنوات وأمرت بتغريمه 100 ألف درهم نظير إقدامه على ارتكاب جريمة الاتجار بالبشر بحق خادمة آسيوية تعاملت معها النيابة العامة بصفتها متهمة في القضية، كونها تواطأت مع المدان وخالفت قوانين الإقامة بعد فرارها من منزل كفيلها الذي كانت تعمل لديه في منطقة البرشاء.

وأظهرت إفادة الخادمة في تحقيقات النيابة العامة، أنها تعرفت إلى المدان عبر موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، حيث أبلغته بأنها تعتزم ترك العمل لدى كفيلها، مشيرة إلى أنه ساعدها على الهروب، وأحضرها إلى منطقة نايف وطلب منها العمل في التدليك والمساج والرذيلة، حيث قامت بذلك برضا منها مقابل حصولها على مبالغ مالية كان المدان يتقاسمها معها.

وقالت إنها كانت تعمل لمدة 6 أيام في تلك الشقة، ويوم عطلتها تذهب إلى منزل المدان برضاها، حيث كانت تمارس معه الرذيلة وتقيم عنده يوم إجازتها. ولفتت إلى أن المدان أبلغها يوم الضبط بأنه سينقلها للعمل في مكان آخر في حال عدم رغبتها في العمل، حيث تم إلقاء القبض عليها وعلى المدان فور ركوبهما سيارة صديقه الذي كان سيقلها إلى الشخص الذي اشتراها دون علمها من المدان.

وأظهرت حيثيات الحكم أن المحكمة عاقبت المتهم عن تهمة بيعه الخادمة، فيما ستواصل محاكمة الخادمة عما اقترفته من جرائم الهروب والإقامة بطريقة مخالفة في الدولة بعد أن صدر بحقها قرار بإبعادها إدارياً عقب فرارها من منزل كفيلها، علاوة على ممارستها الرذيلة برضاها مع المدان وآخرين مقابل تكسبها المالي.

وقالت النيابة العامة إن المدان البالغ من العمر 28 عاماً مخالف لقوانين الإقامة، استغل حالة ضعف المجني عليها وحاجتها إلى تغيير كفيلها، فساعدها على الهروب من منزل الكفيل، وأوهمها أنه باستطاعته العثور لها على عمل لدى كفيل آخر، بيد أنه عوضاً عن ذلك قام ببيعها إلى مصدر للشرطة بقيمة 3 آلاف درهم بقصد استغلالها في أعمال الرذيلة.

وكشفت أوارق الدعوى أن المدان استغل مع آخرين هاربين عمل المجني عليها في مجال الرذيلة، وتقاسموا ما كانت تحصل عليه من أموال نظير ممارستها الجنس مع الرجال الذين كانوا يحضرونهم لها، مبينة أن المدان كان بدوره يعاشر المجني عليها معاشرة الأزواج. وأفاد ملازم أول في قسم مكافحة الاتجار بالبشر بشرطة دبي، بأن معلومات موثوقة المصدر وردت لإدارة مكافحة الجريمة المنظمة عن اعتزام المدان بيع فتاتين من الجنسية الإندونيسية بمبلغ 4 آلاف درهم للواحدة، مشيراً إلى أن الإدارة سارعت عقب تلقيها المعلومات إلى تشكيل فريق أمني، وزودت مصدر المعلومات بمبلغ 3 آلاف درهم، طالبة منه إعطاء المدان 500 درهم كدفعة أولى حتى يتسنى لهم إعداد كمين محكم له يتم ضبطه من خلاله متلبساً بالجرم المشهود.

وتابع الملازم أن الفريق الأمني تمكن من نصب كمين محكم للمدان، بحيث ألقوا القبض عليه وعلى الخادمة لحظة تسلمه المبلغ المالي العائد لشرطة دبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض