• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

المعلن 57 مليون يورو والحقيقي 86 مليوناً

عقد نيمار.. السجن عقوبة «بيزنس تحت الطاولة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 يناير 2017

دبي (الاتحاد)

أثار عقد البرازيلي نيمار مع برشلونة جدلاً كبيراً، فقد تم الإعلان في مايو 2013 عن موافقة اللاعب مبدئياً على الانتقال من سانتوس البرازيلي لصفوف برشلونة، وتم تقديم نيمار في صيف 2013 عقب خوضه بطولة كأس العالم للقارات، وفي هذا الوقت أعلن جوزيب ماريا بارتوميو عن أن صفقة نيمار كلفت النادي 57.1 مليون يورو.

وفي يناير 2014 كشفت السلطات الإسبانية عن أن لديها وثائق تؤكد أن صفقة نيمار كلفت البارسا ما يقرب من 86 مليون يورو، وهو ما يعني أن رئيس النادي في هذا الوقت ساندرو روسيل، ونائبه بارتوميو، وكذلك نيمار ووالده «وكيل أعماله» يجب أن يخضعوا للتحقيق بتهمة التهرب الضريبي.

ويجسد عقد نيمار ما يسمى بـ«بيزنيس تحت الطاولة»، أي الإعلان عن مبلغ غير حقيقي يقل كثيراً عما يتقاضاه اللاعب ووكيل أعماله فعلياً، ويبدو أن الصراع الملتهب بين البارسا والريال كان سبباً في تورط إدارة النادي الكتالوني في دفع مبلغ كبير، والإعلان عن التعاقد مع النجم البرازيلي بمبلغ أقل، خاصة أن فلورنتينو بيريز كان يراقب الموقف، ويبدي استعداداً لدخول المزاد للفوز بصفقة نيمار.

أما عن البنود الشخصية التي تتعلق بما يتقاضاه نيمار فقد كانت موضع جدل هي الأخرى سواء في البرازيل أو إسبانيا، فقد تعرض اللاعب للمطاردة من الضرائب في بلاده وكذلك في إسبانيا، خاصة أنه حصل على 10 ملايين يورو لمنح البارسا أفضلية التوقيع له والانتقال إلى صفوفه، وتم إخفاء هذا المبلغ عن الضرائب، ولم يتضمنه العقد الرسمي.

وفي بقية تفاصيل العقد الذي تم تسريبه فيما بعد من جانب «فوتبول ليكس»، وهو موقع برتغالي اشتهر خلال السنوات الأخيرة بتسريب نسخ حقيقية من عقود اللاعبين، تم الكشف عن أن عقد نيمار مع البارسا الذي يستمر 5 سنوت، حصل نيمار بموجبه على 8.5 ملايين يورو فور التوقيع، وراتب سنوي 5 ملايين يورو، مع وجود بنود أخرى تجعل ما يحصل عليه يقترب من 50 مليون يورو باحتساب المكافآت، مثل الحصول على مليون و700 ألف يورو في حال تتويج البارسا بالثلاثية «دوري وكأس ودوري أبطال»، وكذلك مكافأة خاصة في حال حصل على الكرة الذهبية، وغيرها من البنود شريطة أن يخوض اللاعب 60% من المباريات على الأقل.

وتسببت أزمة عقد نيمار في استقالة رئيس البارسا روسيل، وتولي بارتوميو مقاليد الرئاسة فيما بعد، كما خضع الجميع لتحقيقات لا زالت متواصلة من جانب السلطات الإسبانية، بتهمة التحايل والتهرب الضريبي، وهدد والد نيمار برحيل الابن عن الليجا بسبب المضايقات التي يتعرض لها والاتهامات المتلاحقة التي تحاصره.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا