• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  11:49    نائب رئيس زيمبابوي المقال يدعو موجابي للاستقالة        11:50     قائد الجيش اللبناني يدعو الجنود إلى "الجهوزية التامة على الحدود الجنوبية لمواجهة تهديدات العدو الإسرائيلي وخروقاته"    

«الأجسام» بريئة من الاتهامات الطائشة

العمار: «التفرغ» أساس الإنجازات وليس «سياحة وسفر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 فبراير 2017

مراد المصري (دبي)

أكد أيوب العمار، لاعب منتخبنا الوطني لبناء الأجسام، الذي تألق بحصده الميدالية الفضية في بطولة العالم التي أقيمت مؤخرا في إسبانيا، أن التفرغ الرياضي يعتبر وسيلة مهمة من أجل حصد الإنجازات، وليس كما يظن بعض المدراء في المؤسسات أنها عبارة عن سياحة وسفر، متمنيا أن تحصل رياضة بناء الأجسام على المزيد من الدعم بما يوازي الإنجازات التي تحققها سنويا.

واعتبر العمار نفسه محظوظا بالعمل مع مؤسسة جمارك دبي التي يعمل بها، واعتبرها رائدة في دعمه ومنحه التفرغ الرياضي، وخص بالشكر أحمد محبوب مدير الجمارك، سلطان الجوكر المستشار، عبدالله الخاجة مدير القطاع، يوسف عزير مدير الأنشطة الرياضية، وأنور آل علي من مركز التدريب ومحمد المعيني المدير المباشر ومحمد عبدالرحمن، وقال: تفهم المؤسسة التي يعمل فيها الرياضي لمسألة التفرغ مهمة للغاية، وكانت سببا مباشرا في حصولي على الميدالية الفضية في بطولة العالم، التي اعتبرها غالية نظرا لكونها الميدالية الأولى للإمارات على مستوى الرجال، والتي تحققت بعد تضحية وعمل كبير، حيث قمت بزيادة الكتلة العضلية في جسدي بمجموع 10 كلم، وذلك خلال 4 أشهر فقط!.

وتابع: أدين بالفضل الأكبر إلى الشيخ عبدالله بن حمد بن سيف الشرقي، نائب رئيس الاتحاد، الذي شجعني على التدريب، وحفزني أكثر حينما رأى الرغبة موجودة لدي، وكانت لحظات لا تنسى حينما رأيت علم الدولة وأنا على منصة التتويج، كما أنه نصحني بالحصول على الراحة لكن رغم مرضي شاركت في بطولة غرب آسيا في البحرين، وهناك حصدت ميدالية أيضا، ليفاجئني حينما خصني بالإشادة والشكر رغم أن غيري حصد ميداليات ذهبية، وهذه الكلمات رفعت من حالتي المعنوية، وما يميزه عن بقية المسؤولين الذين عملوا في بناء الأجسام، إنه يتواصل دائما مع اللاعبين ويستفسر عن احتياجاتهم وبرامج تدريباتهم.

وأوضح «بناء الأجسام تعمل وفق الإمكانيات المتاحة والاتحاد يسخر قدراته في خدمتنا، حيث ارتفع عائد المشاركة الخارجية الذي كان لا يتعدى 100 درهم إلى نحو 5 آلاف درهم، مع العمل على تدريب المنتخب بصورة مستمرة، لكنه تمنى المزيد من الاهتمام، وقال: لا نريد الحصول على دعم ورواتب لاعبي كرة القدم، نريد فقط الحصول على 1٪ مما يحصلونه، ويمكن للجميع متابعة ما نحصده من نتائج في البطولات الخارجية التي نفتخر بالتواجد بها دائما مهما كانت الظروف والتحديات».

وتابع: العديد من لاعبي بناء الأجسام يضطرون للحصول على إجازات من دون راتب، ويعانون كثيرا، لكن العشق لهذه الرياضة يدفعنا للمزيد من التحضيرات والتضحيات، اليوم الذي يمر علي دون تدريب أشعر أن هناك أمرا ناقصا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا