• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تكمن ميزة «كروز»، في قدرته على استغلال القضايا «الخلافية» بصورة أكثر فعالية من مرشح جمهوري ضعيف مثل «رومني» في 2012

« كروز».. هل يستطيع الفوز؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 يوليو 2015

من المؤكد أن عضو مجلس الشيوخ الجمهوري عن ولاية تكساس «تيد كروز» لديه الكثير من المال. وقد تمكنت حملة ترشيح كروز من جمع 14,3 مليون دولار في الربع الأول من هذا العام. وعلاوة على ذلك، تمكنت أيضاً شبكة من أعضاء لجنة العمل السياسي المتحالفة مع كروز من جمع 38 مليون دولار. وبهذا تكون الحصيلة التي تم جمعها في غضون أشهر قليلة هي 52 مليون دولار.

ولكي نضع هذا في السياق، فقد قام عضو مجلس الشيوخ السابق عن ولاية بنسلفانيا «ريك سانتورم» بملاحقة «ميت رومني» في الانتخابات التمهيدية للجمهوريين لعام 2012، واستمر حتى شهر أبريل، بأقل من المبلغ الذي جمعه «تيد كروز» بالفعل بنحو 20 مليون دولار.

وقد عرضت شبكة «سي إن إن» مؤخراً تقريراً بشأن عرض تم تسريبه حول مسار «كروز» نحو البيت الأبيض بعنوان «هل يستطيع الفوز؟». وبالنظر إلى أصل العرض، الذي وضعته لجنة العمل السياسي المؤيدة له، فإن الإجابة لم تكن محل شك.

وتكمن ميزة «كروز»، وفقاً للعرض، في قدرته على استغلال القضايا «الخلافية» بصورة أكثر فعالية من مرشح ضعيف للحزب الجمهوري مثل ميت رومني. وذكرت صحيفة «تكساس تريبيون» التي علقت أيضاً على العرض أن «هذا العرض يسرد خمس قضايا تشير إلى أن كروز سيكون المرشح الجمهوري الأكثر قدرة على المنافسة مع كلينتون في الانتخابات العامة وهذه القضايا هي «المعايير الأساسية المشتركة» و«الهجرة» و«المستقبل وليس الماضي» و«الأمن القومي» و«التمويل الخارجي»».

وأول قضيتين من القضايا السابق ذكرها، وهما المعايير الأساسية المشتركة والهجرة، هما بالصدفة نفس القضايا التي يتعارض بشأنها «جيب بوش» مع العديد من الناخبين في قاعدة الحزب الجمهوري. أما قضية «المستقبل وليس الماضي» فهي بالفعل القضية التي يضايق «ماركو روبيو» بوش بشأنها. وبالنسبة لقضية الأمن القومي، فـ كروز مشغول بالعمل على تأمين اليمين المتطرف من النقاش الجمهوري، ويعد بطريقة أو بأخرى بقصف إيران في أقرب وقت يناسبه. وفي حين أن قضية «التمويل الخارجي» تنذر بشن هجوم على المساهمات المقدمة لمؤسسة أسرة كلينتون، إلا أنها قد توقف مرشحاً جمهورياً بعينه يكون قد بدأ بالفعل حياته المهنية التجارية في محيط كراكاس المناهضة للولايات المتحدة، مع زوجته المكسيكية.

وبينما يخشى وجهاء الحزب الجمهوري من التشنجات التي تظهر على وجه دونالد ترامب، إلا أن كروز، الذي يتأهب لأن يرث العديد من مؤيدي ترامب في حالة تأرجحه، ربما يواجه تهديداً أكثر جدية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا