• الأحد 06 شعبان 1439هـ - 22 أبريل 2018م

حذرت من تداعيات الجرائم ضد النساء على المجتمع

الإمارات تدعو للتصدي لأسباب الاتجار بالبشر وقت النزاع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 نوفمبر 2017

نيويورك (وام)

دعت دولة الإمارات المجتمع الدولي إلى التصدي للأسباب الجذرية للاتجار بالأشخاص في حالات النزاع وإلى وضع استراتيجية للوقاية من هذه الآفة تشتمل على تحقيق التنمية المستدامة والشاملة للجميع.

وقالت أميرة عبيد الحفيتي عضو وفد الدولة لدى الأمم المتحدة - في البيان الذي أدلت به أمام المناقشة المفتوحة التي عقدها مجلس الأمن الدولي أمس الأول بشأن الاتجار بالأشخاص في حالات النزاع - إن جريمة الاتجار بالأشخاص طالت جميع أنحاء العالم ولا توجد دولة بمأمن عن آثارها.

وأعربت عن أملها في أن تسهم مناقشات مجلس الأمن حولها في مساعدة جميع الدول على مواجهة أثر الصراعات وانعدام الاستقرار المتسبب في تفاقم هذه المشكلة.

واعتبرت مشكلة الاتجار بالأشخاص بمثابة مصدر قلق للعديد من الدول والشعوب خاصة في منطقة الشرق الأوسط التي أدت الحروب وعمليات النزوح فيها إلى إيجاد أوضاع هشة أسهمت في تمزيق المجتمعات المحلية وتدمير وسائل الحماية الاجتماعية وأعطت مثالا على ذلك ما قامت به داعش وغيرها من الجماعات المتطرفة والإرهابية من إجبار الأبرياء على القتال والعمل القسري وهي أساليب إرهابية ترتبط ارتباطا وثيقا بالأيديولوجيات المتطرفة.

وقالت إنه عندما يتعرض الضعفاء للاستغلال تكون النساء والفتيات هن الأكثر تضررا وعليه فإن دولة الإمارات وباعتبارها أحد أبرز المؤيدين للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة على مستوى العالم ترى بأن هذه القضية بالغة الخطورة وتستدعي القلق لكون النساء يشكلن حجر الزاوية في أسرهن ومجتمعاتهن المحلية. ... المزيد