• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الفريقان في مركز لا يليق بتاريخيهما

الوصل والشعب.. «المخاطر» في «بحر الظلمات»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يناير 2014

علي معالي(دبي) - يحل الشعب ضيفاً على الوصل بملعب «الفهود» في زعبيل بدبي، في الساعة الثامنة مساء اليوم في ختام مباريات الجولة الـ 16 لدوري الخليج العربي لكرة القدم، وهي مواجهة محفوفة بالمخاطر، في ظل التقارب النسبي بين الفريقين، والتشابه في العديد من الأمور الفنية داخل الملعب، وكذلك الخطر الذي يحيط بينهما، من جراء النتائج والترتيب الحالي لهما، ولعل الأمور أصعب حالاً داخل «كتيبة الكوماندوز» عن «الفهود»، حيث يقبع الشعب في المركز الـ 12 برصيد 10 نقاط، ويتقدم «الأصفر» عليه بمركزين فقط، حيث يحتل المرتبة العاشرة وله 17 نقطة.

وأسفرت مواجهة الدور الأول عن فوز الوصل 4 -1، ولكن الوضع تغير اليوم كثيراً، حيث إن الوجوه تغيرت، سواء على صعيد «دكة البدلاء» بوجود مدربين جديدين، وهما الأرجنتيني هيكتور كوبر في الوصل، والهولندي زيليكو بيتروفيتش في الشعب، وقاد «الإمبراطور في جولة الدور الأول، المدرب الفرنسي لوران بانيد، وفي الشعب كانت القيادة للروماني سوموديكا، ولم تكن التغييرات فقط على مستوى الجهازين الفنيين، ولكن أيضاً على صعيد اللاعبين، وهو ما يجعل المباراة تختلف نوعاً ما.

وشهدت المحطة الأخيرة للفريقين العديد من المتغيرات، حيث نجح الشعب في أن يحقق فوزاً مثيراً على النصر بهدفين نظيفين، وفي الوصل حضرت الخسارة أمام الجزيرة 1 - 2، ويبحث «الإمبراطور» عن الانتصار السادس، ليعبر هذه المنطقة النفسية الصعبة، في ظل خسائر متنوعة لـ «الفهود» في الدوري والكأس، رغم التحسن الكبير في أداء اللاعبين، وفي المقابل يرغب «الكوماندوز» في تحقيق الفوز الرابع الذي سيكون بمثابة انتفاضة جديدة للفريق، من أجل دخول منطقة الأمان.

يدخل الوصل المباراة بصفوفه كاملة، باستثناء حسن زهران المدافع الجديد، والمنضم حديثاً للفريق بسبب الايقاف، وفي المقابل يعود علي سالمين لاعب الوسط، بعد غياب مباريات عدة، بسبب الانضمام إلى صفوف المنتخب الأولمبي، كما يعتمد كوبر على مجموعة من اللاعبين، أبرزهم راشد علي حارس المرمى الذي يؤكد جدارته بحراسة «شباك الفهود» من مباراة إلى أخرى، بعد انتقال ديدا رسمياً إلى النادي الأهلي، ووحيد إسماعيل وياسر سالم ودرويش أحمد ومحمد جمال والأرجنتيني كوليو ومواطنه دوندا والتشيلي أديسون بوتش، إضافة إلى السنغالي سانجاهور، مع وجود فهد حديد ومحمد ناصر، وهناك ورقة هجومية رابحة في «جعبة المدرب»، تتمثل في سعيد الكثيري المنضم حديثاً للفريق.

وفي المقابل، يغيب عن الشعب معتز عبدالله للإصابة ومحمد مال الله لحصوله على الإندار الثالث في مباراة النصر الأخيرة، ويعتمد المدرب على مجموعة من أبرز لاعبيه ومنهم ميشيل لارينت وبدر بلال وعيسى علي كابتن الوصل السابق، ومانويل ميزا وسيلفا ليما.

بطاقة المباراة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا