• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

الجيش اليمني يحبط هجوماً للمليشيات شمال المخا

احتدام المعارك بين الشرعية والانقلابيين في تعز والبيضاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 نوفمبر 2017

عقيل الحلالي (صنعاء)

أفشل الجيش اليمني المدعوم من التحالف العربي أمس هجوماً عنيفاً لميليشيا الحوثي الانقلابية على مواقعه في شمال مدينة المخا الساحلية الواقعة غرب محافظة تعز. وقالت مصادر في الجيش الوطني إن قوات الجيش مسنودة بالمقاومة الشعبية تصدت في وقت مبكّر أمس لهجوم عنيف شنته الميليشيا الانقلابية على مواقع الشرعية في الشاذلية بمنطقة يختل شمال المخا، مؤكدة أن قوات الشرعية تمكنت من إفشال الهجوم بعد ساعات من الاشتباكات العنيفة خلفت قتلى وجرحى من الجانبين. في غضون ذلك، تواصلت المعارك والقصف المدفعي المتبادل بين الطرفين في منطقة الهاملي شمال بلدة موزع المجاورة وفي عدد من جبهات القتال ببلدة مقبنة ومحيط مدينة تعز عاصمة المحافظة.

وأفاد سكان ومصادر إعلامية محلية أمس بمقتل امرأة وطفل في السابعة من عمره بنيران قناصة الميليشيات الحوثية في غرب وشرق مدينة تعز. وذكرت المصادر أن المواطنة علوم عبده قتلت إثر إصابتها برصاص قناص حوثي جوار منزلها في قرية الدار التابعة لمنطقة حذران غرب تعز، بينما لقي الطفل محمد قيس مصرعه مساء أمس بعد إصابته بطلق ناري قرب منزله في حي صالة شرق المدينة.

إلى ذلك، تواصلت أمس المعارك العنيفة بين قوات الحكومة وميليشيا الانقلاب على المناطق الحدودية بين بلدة حيفان جنوب شرق تعز وبلدة طور الباحة شمال محافظة لحج الجنوبية.

وقال مصدر عسكري ميداني إن قوات الجيش والمقاومة تواصل تقدمها الميداني في جبهة المفاليس وسط معارك عنيفة تدور في جبل القحوص الإستراتيجي المطل على منطقة الجوازعة في شمال شرق طور الباحة المحاذية لحيفان في تعز، مؤكداً أن الميليشيات الانقلابية فشلت في إحراز أي انتصار مع استمرار تقدم قوات الشرعية ورجال القبائل من الصبيحة. وأكد المصدر مقتل وجرح وأسر أعداد من عناصر الميليشيات خلال المواجهات العنيفة التي استمرت حتى وقت متأخر مساء أمس. وكان 16 حوثياً لقوا مصرعهم أمس الأول وجرح آخرون في ثلاث غارات جوية للتحالف العربي دمرت تعزيزات عسكرية للميليشيا في حيفان كانت في طريقها لدعم الانقلابيين في شمال طور الباحة.

وشنت مقاتلات التحالف العربي أمس 11 غارة على مواقع وتحركات للميليشيا الانقلابية في محافظتي البيضاء والحديدة وسط وغرب البلاد. ودمرت سبع غارات جوية أهدافاً للميليشيا في بلدة ولد ربيع شمال محافظة البيضاء حيث تتصاعد حدة المقاومة الشعبية المسلحة ضد الحوثيين. وذكر بيان للجيش اليمني أن القصف الجوي خلف «خسائر واسعة» بشرية ومادية في صفوف الميليشيا، مؤكداً مقتل 15 على الأقل من عناصر الميليشيا، بينهم القياديان الحوثيان أبو حسين المحاربي وياسر إدريس، وجرح عشرات آخرون خلال الغارات التي دمرت مستودع أسلحة وعربات مدرعة ومركبات ومدافع.

وأشار البيان إلى أن الغارات استهدفت مواقع وتجمعات الميليشيا في جبل عليب والروق ونقطة العرقوب ومعسكر المبعوث وجربة النود، وجبل جميدة بمنطقة الزوب التابعة لمديرية ولد ربيع، لافتاً إلى أن هذا القصف أجبر الحوثيين على تهريب دباباتهم ومعداتهم العسكرية نحو مناطق في بلدة القريشية المجاورة. وبحسب بيان الجيش اليمني، فإن المقاومة الشعبية في البيضاء أشادت بدور التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، مثمنةً «ما تقوم به مقاتلات التحالف من إسناد جوي لمقاومة البيضاء، عزز المعنويات لدى المقاومة في إفشال مخططات الميليشيا». وعلى صعيد متصل، استهدفت أربع غارات للتحالف مواقع للمتمردين الحوثيين بمنطقة الجبانة في مدينة الحديدة الساحلية، بينما دمرت غارتان موقعين للميليشيا في بلدة نهم القريبة من صنعاء، وتشهد معارك ميدانية مع استمرار تقدم قوات الشرعية لاستعادة البلدة والوصول إلى عاصمة البلاد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا