• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

خلال استقباله وزير الخارجية المصري

عبدالله بن زايد: مصر ركيزة استقرار وصمام أمان الشرق الأوسط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يوليو 2015

و ا م

أعلن سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، اليوم الجمعة، أن مصر تعد ركيزة للاستقرار وصماما للأمان في منطقة الشرق الأوسط بما تمثله من ثقل استراتيجي وأمني في المنطقة وهو الأمر الذي يضاعف من أهمية مساندتها في تلك المرحلة الفارقة.

جاء ذلك خلال استقبال سموه، معالي سامح شكري وزير الخارجية المصري والوفد المرافق له الذي يزور الدولة حاليا.

ورحب سمو الشيخ عبدالله بن زايد، في بداية اللقاء، بمعالي سامح شكري وزير الخارجية المصري والوفد المرافق له خلال هذه الزيارة التي تأتي في إطار التعاون الأخوي الوثيق الذي يجمع البلدين والشعبين الشقيقين.. وقدم سموه التهنئة لمعاليه بمناسبة ذكرى ثورة الثالث والعشرين من يوليو.

وجدد سموه الشيخ عبد الله بن زايد -خلال اللقاء- موقف دولة الإمارات الداعم لمصر سياسيا واقتصاديا والمؤيد لحق الشعب المصري في التنمية والاستقرار والنمو.

وتم -خلال اللقاء- التباحث بشأن مسيرة العلاقات الثنائية بين البلدين على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية والتنموية وسبل تنميتها وتطويرها لتنتقل إلى آفاق أرحب ومستوى أكبر تميزا للتعاون والتنسيق الاستراتيجي بين البلدين بما يخدم مصالح الدولتين والشعبين الشقيقين لاسيما في ضوء الظروف التي تمر بها المنطقة والتي تتطلب تضافرا للجهود وبناء استراتيجية عربية مؤثرة وقادرة على مواجهة التحديات المختلفة لاسيما تلك المتعلقة بمكافحة الإرهاب والفكر المتطرف.

كما تم خلال اللقاء تبادل وجهات النظر حول آخر المستجدات والتطورات الراهنة على المستويين الاقليمي والدولي إضافة إلى بحث عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك منها التشاور حول الأوضاع في اليمن في ظل التطورات السياسية والأمنية هناك وموقف البلدين الداعم للشرعية في اليمن إلى جانب التشاور بشأن الأزمة السورية وتطورات الأوضاع في كل من العراق وليبيا فضلا عن الجهود المشتركة لمحاربة خطر الإرهاب المتنامي في المنطقة العربية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا