• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

واشنطن ترفض تسليح الجيش النيجيري بسبب انتهاكاته لحقوق الإنسان

50 قتيلاً في الكاميرون ونيجيريا بتفجيرين لـ«بوكو حرام»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يوليو 2015

كانو، نيجيريا (أ ف ب)

قُتل أكثر من 50 شخصاً أمس الأول في هجمات لحركة «بوكو حرام» في الكاميرون ونيجيريا التي حذر رئيسها الولايات المتحدة من أن سياستها في رفض تزويد بلاده بالسلاح تضر بالجهود لمكافحة الحركة المتطرفة. والهجوم المزدوج في مروة بشمال الكاميرون، أسفر عن مقتل 11 شخصاً على الأقل فيما لقي نحو 42 مصرعهم في تفجيرين استهدفا محطتي حافلات في جومبيه بشمال شرق نيجيريا.

والهجومان في الكاميرون نفذتهما فتاتان «يقل عمرهما عن 15 عاماً» قامتا بتفجير نفسيهما في السوق المركزي في مروة وحي مجاور مكتظ سكانه من الهاوسا.

وفي 12 يوليو الماضي قامت انتحاريتان منقبتان بتفجير نفسيهما في فوتوكول على الحدود مع نيجيريا، مما أدى إلى مقتل 10 مدنيين وجندي من تشاد المجاورة. وحظرت السلطات المحلية منذ ذلك الوقت النقاب. وفي مدينة جومبيه وقع انفجار في محطة الحافلات في دادين كوا تلاه انفجار في محطة دوكو بعد حوالى 20 دقيقة. وقال شهود عيان إنهم سمعوا دوي الانفجارين في الموقعين.

وقال أحد المسعفين في موقع الانفجار الأول طالباً عدم ذكر اسمه «نقلنا حتى الآن 12 جثة من المكان». وأكد المتحدث باسم شرطة ولاية جومبيه فواجي أتاجيري الانفجار الأول دون الإعلان عن حصيلة للقتلى.

وحذر الرئيس النيجيري محمد بخاري، الموجود حالياً في واشنطن، من أن رفض واشنطن تزويد جيشه بالأسلحة بسبب «الانتهاكات لحقوق الإنسان» يسهم فقط في مساعدة بوكو حرام.

وكان بخاري يأمل في الحصول على مساعدة عسكرية خلال زيارته غير أنه ألمح إلى أنه سيعود إلى بلاده خالي الوفاض بسبب قانون أميركي يمنع إرسال أسلحة إلى دول لا تعالج قضايا انتهاكات حقوق الإنسان.

وقال أمام مشرعين ونشطاء وأكاديميين في واشنطن «للأسف، تحت غطاء هذا القانون وبسبب تأكيدات لا أساس لها بانتهاك قواتنا لحقوق الإنسان لا يمكننا الحصول على الأسلحة اللازمة لخوض هذه الحرب».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا