• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

771 مليون درهم قيمة التداولات

زخم السيولة يدعم صعود الأسواق المحلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 نوفمبر 2017

حاتم فاروق (أبوظبي)

ارتفعت مؤشرات الأسواق المالية المحلية بنهاية جلسات الأسبوع، متأثرة بزخم السيولة التي استهدفت الأسهم القيادية المدرجة وعمليات الشراء التي قادتها المحافظ والمؤسسات للاستفادة من مستويات الأسعار الجاذبة للأسهم المدرجة بقطاعي العقار والبنوك، بعد توافر معلومات عن عملية اندماج جديدة بين بنكي «الشارقة»، و«الاستثمار» لخلق كيان مصرفي يفوق إجمالي أصوله الـ50 مليار درهم.

وسجلت قيمة تداولات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية بنهاية جلسة تعاملات أمس، نحو 771.4 مليون درهم، بعدما تم التداول على أكثر من 536.2 مليون سهم، من خلال تنفيذ 5066 صفقة، حيث تم التعامل على أسهم 61 شركة مدرجة بالأسواق، ارتفع منها 28 سهماً، فيما تراجعت أسعار 22 سهماً، بينما ظلت أسعار 11 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.

وأنهي مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية تعاملات جلسة نهاية الأسبوع على ارتفاع بلغت نسبته 0.31% ليغلق على مستوى 4287 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 161.3 مليون سهم، بقيمة بلغت 149.2 مليون درهم، من خلال تنفيذ 787 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 26 شركة مدرجة بالسوق، ارتفع منها 14 سهماً، فيما تراجعت أسعار 9 أسهم، بينما ظلت أسعار 3 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.

أما مؤشر سوق دبي المالي، فقد واصل أداءه الإيجابي للجلسة الثانية على التوالي، مسجلاً ارتفاعاً بنسبة بلغت 0.46% ليغلق عند مستوى 3460 نقطة، بعدما تعامل مستثمرو السوق على أكثر من 374.9 مليون سهم، بقيمة بلغت 622.2 مليون درهم، من خلال تنفيذ 4282 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 35 شركة مدرجة بالسوق، ارتفع منها 14 سهماً، فيما تراجعت أسعار 13 سهماً، بينما ظلت أسعار 8 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.

وقال محمد النجار مدير التداول في شركة «دلما» للوساطة المالية، إن الأسهم المحلية استفادت من زخم السيولة المتوفرة التي استهدفت عدداً من الأسهم القيادية المدرجة، خصوصاً الأسهم المدرجة بقطاعات البنوك والعقار والاستثمار، التي وصلت إلى مستويات سعرية جاذبة، منوهاً في هذا الصدد إلى توافر أخبار تفيد بإجراء عملية إندماج جديدة بين بنكي «الشارقة» و«الاستثمار».

وأوضح النجار أن التداعيات الإيجابية من جراء الأطروحات الجديدة التي شهدتها الأسواق خلال الفترة الماضية، ما زالت تلقي بظلالها على أداء الأسهم المحلية، والتي استطاعت خلال جلسة نهاية الأسبوع في مواصلة استقطاب المزيد من السيولة للدخول بالشراء على عدد من الأسهم القيادية، ومنها سهما «إعمار» في سوق دبي المالي و«اتصالات» في سوق أبوظبي للأوراق المالية، متوقعاً استمرار هذا الأداء الجيد خلال الجلسات المقبلة مع تكثيف المؤسسات والمحافظ لعمليات الشراء، من خلال سيولة جديدة تستفيد من مستويات الأسعار الحالية.

وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «منازل العقارية» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية والقيمة مع نهاية جلسة تعاملات أمس، مسجلاً قيمة تداولات بلغت 58.8 مليون درهم، تمت على كميات تداول تجاوزت الـ109.6 مليون سهم، متصدراً قائمة الأسهم الرابحة بنسبة ارتفاع بلغت 5.88% ليغلق عند مستوى 0.54 درهم، رابحاً 3 فلوس عن الإغلاق السابق، فيما كان سهم «اتصالات» من أكثر الأسهم الداعمة للمؤشر العام، بعدما سجل مستوى 16.15 درهم، بتداولات بلغت قيمتها 15.2 مليون درهم، رابحاً 5 فلوس عن الإغلاق السابق.

وفي سوق دبي المالي، جاء سهم «جي إف إتش»، متصدراً الأسهم النشطة خلال جلسة تعاملات أمس، بعدما تعرض لضغوط بيع ومضاربات استقرت به عند مستوى سعري بلغ 1.72 درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 130.9 مليون سهم، بقيمة بلغت 227.2 مليون درهم، ليغلق متراجعاً بنسبة 1.71%، خاسراً 3 فلوس عن الإغلاق السابق، فيما استطاع سهم «إعمار» في تقليص خسائره الأسبوعية ليغلق عند مستوى 7.86 درهم، مرتفعاً بنسبة 0.77%، رابحاً 6 فلوس عن الإغلاق السابق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا