• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

البيت الأبيض: جوانتانامو في المرحلة الأخيرة للإغلاق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يوليو 2015

واشنطن (أ ف ب)

أعلن البيت الأبيض أمس الأول أنه بات في «المراحل الأخيرة» من خطة إغلاق سجن جوانتانامو العسكري في كوبا حيث تعتقل الولايات المتحدة دون محاكمة متهمين بالإرهاب منذ 13 عاماً.

وصرح المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست أن «الإدارة الأميركية في المراحل الأخيرة من خطة إغلاق سجن جوانتانامو بطريقة مسؤولة وآمنة وعرضها على الكونجرس»، وذلك قبل 18 شهراً على انتهاء الولاية الرئاسية لباراك أوباما.

وذكر إيرنست في مؤتمره الصحفي اليومي أن المسألة تشكل «أولوية للرئيس» أوباما الذي تعهد بإغلاق القاعدة العسكرية عند توليه منصبه في يناير 2009، وأضاف أن «إبقاء هذا السجن مفتوحاً لا يشكل استخداماً مجدياً للضرائب».

وكان أوباما الذي كرر تعهده مرات عدة خلال ولايتيه الرئاسيتين اعتبر خلال خطابه حول حالة الاتحاد في يناير 2015 أنه «من غير المنطقي صرف ثلاثة ملايين دولار على كل معتقل للإبقاء على سجن يندد به الجميع ويستخدمه الإرهابيون للتجنيد». إلا أن أوباما اصطدم دائماً بمعارضة الجمهوريين الذين يحظون بالغالبية في مجلسي النواب والشيوخ، وغالباً ما أوجدوا عقبات إدارية لمنع نقل سجناء من المعتقل إلى الولايات المتحدة حتى لمحاكمتهم، مما أرغم الحكومة على البحث عن دول ثالثة لاستقبالهم.

ووصل المعتقلون الأوائل إلى المعتقل في 11 يناير 2002، وذلك بعد أربعة أشهر تقريباً على اعتداءات 11 سبتمبر 2001. ولا يزال 116 سجيناً من أصل 680 كعدد أقصى أحصي في 2003، من بينهم 75 يمنياً مما يشكل إحدى أهم العقبات أمام إغلاق السجن بسبب استحالة إعادتهم إلى بلادهم التي تشهد نزاعاً مسلحاً.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا