• الخميس 06 ذي القعدة 1439هـ - 19 يوليو 2018م

كلمات قلبت موازين مباريات!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 نوفمبر 2017

عمرو عبيد (القاهرة)

في تصريح لجوزيه مورينيو قبل سنوات عدة قال: «أهم ما في التدريب هو ما تقوله للاعبين قبل المباراة، والأكثر أهمية هي كلماتك لهم بين الشوطين، وهو ما طبقه مدرب إشبيلية الأرجنتيني إدواردو بيريزو في مواجهة ليفربول الأخيرة، ليقلب الفريق الأندلسي تأخره بثلاثية للتعادل الإيجابي في ريمونتادا تاريخية، وكان «سبشل ون» تجربة فعلية في هذا الأمر، عندما تأخر الريال أمام ملقا في دور الـ 16 من كأس ملك إسبانيا بهدفين دون رد في أول نصف ساعة من عمر مباراة الذهاب في البيرنابيو، وبين الشوطين صرخ فيهم مورينيو قائلاً: «أنتم سبب تلك الفوضى التي حدثت داخل الملعب وعليكم إصلاحها في الفترة الثانية بأي ثمن، وقد كان وفاز الميرنجي بثلاثة أهداف سجلها لاعبوه في 10 دقائق فقط».

أما المبدع جوارديولا، فكشف منذ بدايته التدريبية عن تلك الموهبة، عندما كان يدرب فريق «رديف برشلونة» وفي إحدى المواجهات عادل فريق قادش النتيجة برغم تقدم البارسا بهدفين في أول 10 دقائق، وبين الشوطين وبخ بيب لاعبيه قائلاً: «مزقوا هذا القميص، أنتم عار عليه ولا تعرفون قيمته، ليعود الفريق وينتصر في الشوط الثاني، وبين شوطي انتصاره التاريخي على الريال بستة أهداف مقابل هدفين طالب لاعبي البلوجرانا بعدم التوقف وإحراز المزيد من الأهداف، برغم انتهاء الشوط الأول في عقر الديار الملكية بتفوق فريقه 3/‏‏‏1 !».

ليفربول الذي أُجبِرَ على تعادل درامي قبل يومين كان هو الذي قلب نتيجة النهائي التاريخي في دوري الأبطال عام 2005 أمام ميلان بالسيناريو نفسه، حيث تأخر بثلاثة أهداف ردها كلها قبل مرور ساعة من المباراة، وبعدها فاز باللقب عبر ركلات الترجيح ، هذه المرة لم يجد رافائيل بينيتيز ما يقوله، لكن كان غناء جماهير الريدز بجنون بين الشوطين هو الدافع، الذي فجر غضب اللاعبين وأعادهم إلى اللقاء .

وفي نهائي النسخة الماضية من دوري الأبطال، تحدث زيدان بكلمات مختصرة مع لاعبيه بعد انتهاء الشوط الأول بهدف للريال ومثله لليوفي، وقال الفرنسي: «ثقوا بأنفسكم، لا ضغوط عليكم الليلة، علينا نسيان أمر يوفنتوس وأن نلعب بشخصيتنا»، وفاز الريال برباعية وحصد الكأس الثانية على التوالي، أما في نهائي يورو 2016 فكان خروج رونالدو مصاباً بمثابة إعلان هزيمة البرتغال أمام منتخب فرنسا القوى، لكن صاروخ ماديرا تحدث مع زملائه بين الشوطين قائلاً : «يجب أن نفوز، أثق بقدراتكم جميعاً، ويجب أن نلعب بقوة، والطريف أنه أخبر إيدر البديل بأنه سيسجل، وهو ما حدث بالفعل، وفاز «السليساو» بالكأس الأوروبية الأغلى في التاريخ».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا