• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

حمد بن نخيرات: الصرح الكبير هدية من كريم إلى مستحق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يناير 2014

أمين الدوبلي (أبوظبي) - أكد حمد بن نخيرات العامري عضو مجلس إدارة شركة العين لكرة القدم، أن ستاد هزاع بن زايد يضاهي أكبر وأجمل ستادات العالم، وهو تحفة معمارية في حد ذاته، وسوف يكون معلماً سياحياً من معالم مدينة العين، مشيراً إلى أن هذا الصرح العملاق جاء مكرمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لأهل العين، وهي من كريم إلى مستحق. وقال: «الاستاد الجديد من المنشآت العملاقة في الدولة، ويحمل أكثر من بعد، كون أهميته لا تتوقف عند منشأة رياضية تخدم كرة القدم فحسب، لكننا نخطط مع الجهات المعنية ليكون وجهة سياحية واقتصادية مهمة، وأن تكون إدارته على قدر أهميته، ونحن في نادي العين ومدينة العين نقول إن هذه المكرمة ليست غريبة على أبناء زايد الكرام الذين غطت عطاياهم كل أرجاء الدولة، وتجاوزت حدودها لكل محتاج إلى عون من الدول العربية والإسلامية وكل أرجاء العالم».

وتابع: «المكرمة الثانية في هذا الصرح العملاق تتمثل في إطلاق اسم سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان عليه، لأنه اسم غال على نفوسنا جميعاً، وسموه مهندس النهضة الكبيرة التي شهدها نادي العين في العقدين الأخيرين، وهو ركن أصيل في كل الإنجازات التي تحققت في قلعة الزعيم، من خلال التخطيط العلمي الاستراتيجي السليم الذي وضعه سموه، وتابع تطبيقه، حتى تواكب مع تطور في المنظومة الإدارية بفضل دعم ومتابعة سموه».

وقال: «بفضل الدعم الكبير من سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان تحققت كل الإنجازات في قلعة الزعيم على المستويات كافة، لأن سموه كان دائماً يرغب في توفير البيئة المحفزة والمناسبة لتحقيق الإنجازات، وكان سموه وما زال الملاذ لنا جميعاً في مواجهة كل التحديات، ومن منطلق معرفة سموه بقيمة الجمهور وأهمية الدعم الجماهيري، يأتي تأسيس هذا الاستاد الذي يوفر أجواء مثالية ممتعة للجماهير في حضور المباريات، خاصة أننا في العين نعتبر الجمهور هو اللاعب رقم 1، وليس اللاعب رقم 12 كما اصطلح على تسميته في السابق، ونحن لا يمكن أن ننكر دور الجمهور في قلعة الزعيم لتحقيق كل الإنجازات التي جعلت من العين رقماً صعباً في كل المنافسات».

وتابع: «نشعر بمسؤولية كبيرة في توفير أفضل وأنسب طريقة لإدارة هذا الصرح العملاق، حتى نستثمره بأفضل صورة، ونحافظ على رونقه حتى يبقى كما هو، وسوف يكون إضافة مهمة إلى المنشآت الكبيرة والمهمة في الدولة، ويشجعنا على استضافة العديد من الفرق العالمية، والأحداث الكبرى، ونحن على ثقة بأنه سيكون مركزاً رياضياً وسياحياً مهماً لكل المقيمين والوافدين، وتتوافر به كل الإمكانات التي تجعله إرثاً حضارياً كبيراً في مدينة العين، وبالنسبة لمدينة العين، فنحن نتوقع أن يكون رافعة مهمة لدفع الأجيال الحالية والمقبلة على إخراج طاقاتهم في المجال الرياضي وكرة القدم، وسوف يكون مجرد وجوده حافزاً لكل الشباب لممارسة الرياضة وكرة القدم، والانخراط في العملية الرياضية، والمساهمة في تطوير الرياضة، سواء لاعبين أو إداريين أو مدربين أو جماهير، ونحن من جانبنا نشعر بالوفاء الكبير لهذا الكيان الكبير، ولمن ساهموا في دعمه وتطويره».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا