• الجمعة 09 رمضان 1439هـ - 25 مايو 2018م

مشاهير اختفوا

دارين حدشيتي.. صاحبة الشهرة المؤقتة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 نوفمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

اختفت الفنانة اللبنانية دارين حدشيتي فجأة عن الساحة الفنية، رغم النجاح الكبير الذي حققته في عام 2005 فور إطلاقها لأغنيتها الأولى «قدام الكل»، واستطاعت أن تحتل مكانة مميزة وسط فنانات جيلها في ذلك الوقت، خصوصاً بعد إطلاقها ألبومها الأول الذي حمل اسم أغنيتها الأولى «قدم الكل»، لكنها عاشت شهرة مؤقتة فلم تستمر 8 سنوات في عالم الفن، ثم اختفت لفترة طويلة، وصرحت أن سبب ابتعادها يعود إلى وفاة مدير أعمالها الذي أثر فيها كثيراً.

أحبت دارين الغناء منذ كان عمرها 12 عاماً، وتميزت بقوة صوتها وكاريزما عالية، حيث شاركت في برنامج «كأس النجوم» عام 1998 في حلقة الفنانة نجوى كرم، لكنها لم تربح، بعدها اشتركت في برنامج «استوديو الفن» عام 2002، عن فئة الأغنية اللبنانية، وفازت بالميدالية البرونزية، وفي عام 2004 وقعت عقداً مع المنتج جورج انستازيا الذي قرر تبني موهبتها وتولي إدارة أعمالها. وفي عام 2005 طرح لها ألبومها الأول بعنوان «قدام الكل» الذي حقق شهرة واسعة في العالم العربي.

قدمت دارين خلال مسيرتها الفنية القصيرة 3 ألبومات، هي «قدام الكل» و«ارتاحلك قلبي» عام 2006 و«كل القصة» عام 2008، وسجلت أكثر من 14 أغنية منفردة حتى عام 2012 منها «اتعب علي» و«يا هاشم» و«يا لبناني فرحنا» و«أحلى الشباب» و«حضوره» وطمني يا دكتور» و«يا تقبرني»، وفي عام 2011 فاجأت حدشيتي الجمهور العربي والخليجي بتعاونها مع الفنان الإماراتي محمد المزروعي في أغنية دوتيو تحمل عنوان «ودي أعرف»، وتم تصويرها في بيروت على طريقة الفيديو كليب، وحققت النجاح المطلوب، بعدها اختفت عن الساحة الفنية لمدة 3 سنوات تقريباً، لتعود من خلال وسائل الإعلام عام 2015 وتصرح بأن سبب غيابها يعود إلى تأثرها الكبير من الناحية النفسية، بعد وفاة مدير أعمالها، كاشفة أنها لم تعتزل الفن، لكنها ستعود من جديد بعد تحسن حالتها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا