• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

نتنياهو يواجه صعوبة في الحكم بأغلبية محدودة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يوليو 2015

الأراضي المحتلة (أ ب)

الأراضي المحتلة (أ ب)

عندما دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى انتخابات مبكرة العام الماضي، زعم أن ائتلافه غير المتناغم ضعيف، وأن إسرائيل تحتاج إلى حكومة مستقرة لتنفيذ إصلاحات ضرورية، ولكن بعد شهرين على توليه الحكومة الجديدة، يجد نتنياهو نفسه يعتمد على أغلبية محدودة بدرجة أكبر، عرضة لابتزاز أي من المشرعين.

وتبدو قاعدته السياسية هزيلة جداً لدرجة أنه اضطر إلى منع وزير دفاعه من حضور مؤتمر أمني دولي في يونيو بسبب حاجته إلى صوته، وفي مناسبة أخرى، اضطر إلى إحضار وزير مريض لإنقاذ الحكومة من ذل خسارة التصويت الحاسم على الموازنة.

ويواجه نتنياهو، الذي تعرض للإحراج من قبل أعضاء حزبه الليكود في البرلمان بسبب سلوكياتهم الغريبة، الآن انتقادات واسعة النطاق في الداخل نتيجة فشله في منع المجتمع الدولي من إبرام اتفاق نووي مع إيران.

ويقول مراقبون: «إن نتنياهو لا يواجه خطر الإطاحة به قريباً، على رغم مطالبات من قبل السياسيين في المعارضة بضرورة تخليه عن السلطة بعد اتفاق إيران»، وأضافوا: «سنرى إذا ما كان يستطيع حقاً إنجاز أي شيء في فترته الرابعة في المنصب».

وأوضح المحلل السياسي «أميت سيجال»، أن نتنياهو يمكنه البقاء رئيساً للوزراء، لكن السؤال يتعلق بمدى الكفاءة، حيث سيكون من الصعب عليه تحقيق أي إنجاز كبير. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا