• الأربعاء 09 شعبان 1439هـ - 25 أبريل 2018م

هند بنت مكتوم: جهود «أم الإمارات» في خدمة كتاب الله مصدر فخر واعتزاز كل الإماراتيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 نوفمبر 2017

دبي (وام)

أكدت حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، الشخصية القرآنية المتميزة لعام 2016، أن جهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات» في خدمة كتاب الله، ستبقى مصدر فخر واعتزاز لكل الإماراتيين، بما تمثله من قيمة وما تحدثه من أثر كبير ليس فقط على صعيد دولة الإمارات، ولكن على مستوى الأمة الإسلامية بشكل عام.

وثمنت سموها الأثر الطيب لمسابقة «الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم» على المرأة المسلمة، ووصفت المسابقة بأنها تمكنت خلال فترة وجيزة من تأكيد مكانتها كأحد أهم المحافل المعنية بتشجيع حفظ كتاب الله وتلاوته على مستوى العالم.

وقالت سمو الشيخة هند بنت مكتوم، في تصريحات لها بمناسبة اختتام الدورة الثانية للمسابقة، إن ارتباط المسابقة باسم «أم الإمارات» يذكرنا دائماً بعطاءات سموها في المجالات الاجتماعية والإنسانية كافة، في حين نجحت المسابقة ومنذ انطلاقها في العام الماضي في استقطاب أنظار المجتمع المسلم حول العالم، وشجعت على زيادة مساحة حفظ القرآن الكريم بين الفتيات في مختلف دول العالم الإسلامي، وغيرها من الجاليات المسلمة المقيمة في مناطق مختلفة من العالم، بما لذلك من خير على الأمة الإسلامية للقيمة الكبيرة التي يمثلها حفظ محكم التنزيل الذي كرم به الله تعالى خاتم المرسلين وسيد العالمين نبينا محمد، صلى الله عليه وسلم، وجعله معجزته الباقية على مر الزمان.

ونوهت سموها برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لمسابقة «الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم»، وجهود سموه المتواصلة لخدمة كتاب الله، من خلال إطلاق العديد من المشاريع، ومن بينها طباعة المصحف الشريف، وجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، والتي أصبحت من بين أشهر الجوائز الدولية للقرآن الكريم على مستوى العالم، لما تقدمه في خدمة كتاب الله وتكريم معلميه وحفظته، ونشر تعاليمه بين الناس.

وحول مكانة مسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم وما ترمز إليه من دلالات، أكدت سموها أن تنظيم الإمارات مثل هذه الفعاليات الدولية الكبرى للقرآن يأتي امتداداً لنهج الخير الذي أرسى أسسه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا