• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بهدف تنمية المرونة والكفاءة لديهم

مؤسسة سلامة بنت حمدان تنظم سلسلة ورش عمل رعاية الأطفال الصغار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد) - تنظم مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان وبالتعاون مع جامعة «ييل» سلسلة من ورش عمل رعاية الأطفال الصغار خلال الفترة ما بين 6 يناير الى 6 مايو 2014، وذلك ضمن جهودها الرامية إلى تقديم الدعم والتعاون مع آباء وأمهات الأطفال الصغار في الدولة، ضمن المبادرات التي تقوم بها المؤسسة وفق أحدث الأبحاث العالمية والدراسات.

كما تعتمد الورش على منهجية أن عمر الطفل من 0 إلى 3 سنوات يعد مرحلة في غاية الأهمية وركيزة للمراحل المقبلة في حياتهم لما يتعلق بمسيرة التعلم ونمط الحياة والسعادة. وتؤكد ورش العمل أن الاستثمار في الأطفال الصغار كلما كان مبكراً من جانب ذويهم، سيعود بنتائج أفضل لاحقة.

وبدءاً من شهر يناير الجاري، ستجري إقامة عدد من ورش عمل رعاية الأطفال الصغار على مدى يومين من كل شهر بتنظيم من خبراء التعليم في سنوات العمر الأولى للأطفال الصغار من جامعة ييل، حيث سيقدم هؤلاء الخبراء محاضرات ونشاطات متنوعة للآباء والأمهات والمعنيين بعملية التعليم في سنوات الطفولة الأولى. وستتاح الفرصة للمشاركين حضور هذه الورش في جميرا أبراج الاتحاد، أبوظبي وفي قاعة المؤتمرات الرئيسية في مستشفى توام في مدينة العين.

ومن بين المواضيع التي تشملها الورش تأثير الآباء في تنشئة الأطفال الصغار والذكاء العاطفي للصغار ودور الآباء في نشأة الأطفال الصغار وإنشاء بيئة صحية وأفضل الممارسات.

وتؤكد الشيخة شمسة بنت محمد آل نهيان مؤسسة ورئيسة المنحة، بأن الغرض من هذه الورش يتمثل في تسهيل نقل المعرفة ومشاطرة أفضل الممارسات التي تسهم في تحقيق نتائج طيبة للأطفال الصغار والمعنيين برعايتهم.

وقالت، «بالإضافة إلى المواضيع التي تم تحديدها بأنها ذات أهمية لآباء وأمهات الأطفال الصغار، سنقوم بتنظيم مجموعات عمل نقاشية مركزة للوقوف على نحو أكثر دقة على الدافع وراء مشاركة الآباء في البرنامج المخصصة لهم وكذلك المعرفة الثقافية لذوي الأطفال الصغار والظروف العملية لتنفيذ برامج التربية في السنوات الأولى للأطفال الصغار».

وتقام ورشة العمل الأولى يومي 6 و7 يناير في أبوظبي والعين حيث تناقش خلالها الدكتورة نانسي كلوز، مدير مشارك في برنامج جامعة «ييل» للتربية في المرحلة المبكرة لحياة الطفل، موضوع «تنشئة أطفالنا: كيف يمكن للآباء والأمهات المساهمة في تنمية أطفالهم».

     
 

تربية ورعاية الاطفال

تربية الطفل من الامور الصعبة فبجانب المحنة هى تحتاج الي وعي وادراك القائمين علي الامر سواء ولي الامر او المدرسين او المجتمع المحلي وذلك لتعقد الحياة وتقلص دور الاسرة الممتدة وظهور ظواهر سالبة في المجتمع فاذا لم نكن علي قدر من الوعي والحيطة والحذر لجنينا علي فلذات اكبادنا

اماني ابراهيم ابوسمرة | 2014-02-23

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض