• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الولي يعلمه أمر الدنيا والآخرةآيات ومواقف

خير كثير وأجر عظيم.. لإصلاح أموال اليتيم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يوليو 2015

Ihab Abd Elaziz

أحمد محمد (القاهرة)

لما نزل قوله تعالى: (وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ...)، «سورة الأنعام: الآية 152»، وقوله: (إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا...)، «سورة النساء: الآية 10» تحرج المسلمون من أموال اليتامى تحرجاً شديداً حتى عزلوا أموال اليتامى عن أموالهم فكان يصنع لليتيم طعاماً فيفضل منه شيء فيتركونه ولا يأكلونه حتى يفسد فاشتد ذلك عليهم فسألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنزل الله تعالى: (... وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلَاحٌ لَهُمْ خَيْرٌ...)، «سورة البقرة: الآية 220».

إباحة المخالطة

يقول الإمام البغوي في تفسيره أي الإصلاح لأموالهم من غير أجرة ولا أخذ عوض خير لكم وأعظم أجراً لما لكم في ذلك من الثواب وخير لهم لما في ذلك من توفر أموالهم عليهم، قال مجاهد: يوسع عليهم من طعام نفسه ولا يوسع من طعام اليتيم وقوله: (... وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ...)، «سورة البقرة: الآية 220»، هذه إباحة المخالطة أي وإن تشاركوهم في أموالهم وتخلطوها بأموالكم في نفقاتكم ومساكنكم وخدمكم ودوابكم فتصيبوا من أموالهم عوضاً عن قيامكم بأمورهم وتكافئوهم على ما تصيبون من أموالهم فهم إخوانكم والإخوان يعين بعضهم بعضاً ويصيب بعضهم من أموال بعض على وجه الإصلاح والرضا والله يعلم المفسد لأموالهم من المصلح لها ولو شاء الله لأعنتكم أي لضيق عليكم وما أباح لكم مخالطتهم، وقال ابن عباس: ولو شاء الله لجعل ما أصبتم من أموال اليتامى موبقا لكم وأصل العنت الشدة والمشقة.

جواز التصرف

وقال القرطبي لما أذن الله عز وجل في مخالطة الأيتام مع قصد الإصلاح بالنظر إليهم وفيهم كان ذلك دليلاً على جواز التصرف في مال اليتيم تصرف الوصي في البيع والقسمة وغير ذلك، على الإطلاق لهذه الآية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا