• الجمعة 07 ذي القعدة 1439هـ - 20 يوليو 2018م

انطلاق «الرياض-2» والجبير يدعو للتوافق.. ودي ميستورا يطالب بوفد قوي إلى «جنيف-8»

المعارضة السورية: رحيل الأسد بداية الانتقال السياسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 نوفمبر 2017

الرياض (وكالات)

أكد مؤتمر المعارضة السورية (الرياض-2) الذي افتتح في العاصمة السعودية الرياض أمس، في مسودة بيان ختامي أن رحيل الأسد بداية الانتقال السياسي، فيما قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في افتتاح المؤتمر إن المملكة العربية السعودية ستقدم الدعم للمعارضة للخروج صفا واحدا من (الرياض-2) قبل عقد محادثات للسلام في (جنيف-8)، مؤكدا أنه «لا حل للأزمة من دون توافق سوري»، وجدد وقوف بلاده إلى جانب الشعب السوري، في حين طالب المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا المعارضة، بتشكيل وفد قوي يشمل كافة الأطراف الممثلة للشعب للمشاركة في محادثات جنيف.

وبدأت مجموعة من جماعات وشخصيات المعارضة السورية الاجتماع في وقت سابق أمس، في مسعى لتوحيد موقفها قبيل محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة في جنيف، ولمح بعض أعضاء المعارضة إلى أن البيان الختامي الجديد قد يسقط أي ذكر للأسد فيما يخفف مطلبا قائما منذ فترة طويلة بألا يكون له دور في أي انتقال سياسي.

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، أكد في كلمة ترحيبية أمس بافتتاح مؤتمر (الرياض-2)، إن السعودية ستقدم الدعم للمعارضة السورية للخروج صفا واحدا من المحادثات قبل عقد محادثات للسلام في (جنيف-8). وشدد في كلمته أمام الوفود المشاركة، بحضور الموفد الأممي إلى سوريا ستيفان دي مستورا على أن هذا الاجتماع يأتي في ظل توافق دولي على ضرورة الحل السياسي للأزمة السورية.

وأضاف أن لا حل للأزمة السورية من دون توافق سوري وإجماع يحقق تطلعات الشعب وينهي معاناته على أساس إعلان (جنيف-1) وقرار مجلس الأمن (2254)، وتوجه للمشاركين السوريين قائلاً «أنتم اليوم أمام مسؤولية تاريخية للخلاص من الأزمة التي أرهقت هذا الشعب العزيز، وتحقيق الحل والانتقال إلى مستقبل جديد».

وتابع قائلاً»، الشعب السوري في كل مكان ينظر إليكم بأمل وينتظر منكم نتائج ملموسة لتحقيق تطلعاته»، مضيفا أن «اجتماع اليوم سيفتح آفاقاً جديدة للحل في سوريا، في ظل توافق دولي على حل سياسي». وقال الجبير للصحفيين في الرياض بعد حضوره الجلسة الافتتاحية «نحن سنكون عونا ودعما لهم في كل ما يحتاجونه، وإن شاء الله نأمل أن يستطيعوا أن يخرجوا بهذا المؤتمر بصف واحد». ... المزيد