• الاثنين 07 شعبان 1439هـ - 23 أبريل 2018م

أحدهما دائم بإجماع 118 دولة

مقعدان للإمارات في عضوية الاتحاد الدولي للثلاسيميا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 نوفمبر 2017

مريم بوخطامين (رأس الخيمة)

أكدت الشيخة شيخة بنت سيف بن محمد آل نهيان رئيسة جمعية الإمارات للثلاسيميا، ونائب الرئيس الأعلى لمؤسسة سلطان بن خليفة الإنسانية والعلمية لـ«الاتحاد»، أن تحقيق أي إنجاز أو نجاح في داخل الدولة أو خارجها، يعود إلى الثقة والدفعة الدائمة التي يحظى بها كل من يعيش على أرض الإمارات والدعم السخي واللامحدود، من قبل القيادة الرشيدة، ممثلة بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو حكام الإمارات، والتي جعلت مكانة الإمارات بين مصاف الدولة المتقدمة في جميع المجالات.

جاء ذلك، خلال فوز الإمارات بمقعدين في عضوية الاتحاد الدولي للثلاسيميا أحدهما بالترشيح، والآخر دائم، وذلك بإجماع 118 دولة في الاتحاد، حيث فازت الشيخة شيخة بنت سيف بن محمد آل نهيان رئيسة جمعية الإمارات للثلاسيميا ونائب الرئيس الأول لمؤسسة سلطان بن خليفة الإنسانية والعلمية بمقعد دائم في الاتحاد الدولي للثلاسيميا، معتبرين أنها المرة الأولى تاريخياً منذ تأسيس الاتحاد في 1961 بأن تكون هناك عضوية ومقعد دائم لعضو في الاتحاد الدولي للثلاسيميا من أصل 12 مقعد لأعضاء مجلس الإدارة ؛ وجاء المقعد الثاني بالترشيح للعضو سعيد العوضي رئيس الاتصال المؤسسي في مؤسسة سلطان بن خليفة للأعمال الإنسانية والعلمية. وقالت الشيخة شيخة بنت سيف بن محمد آل نهيان على هامش المؤتمر الدولي للثلاسيميا الرابع عشر الذي نظم في اليونان «أن دعم وجهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، ساهمت في تمكين وتميز المرأة الإماراتية واعتلائها أرفع المناصب السيادية والتنفيذية والتشريعية ومختلف المناصب القيادية العليا التي تتصل بوضع الاستراتيجيات، حيث وضعت الإنجازات التي تحققت في مجال تمكين المرأة خلال فترة وجيزة الدولة في مراتب عالمية متقدمة، ويأتي ذلك في إطار السياسة التي غرسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان -طيب الله ثراه- والتي تسير على خطاه القيادة الرشيدة، مؤكدة أن فوزها يعتبر تمثيلاً لطموحات ونجاحات دولة الإمارات على الصعيدين.

وأشاد بانوس انجليزوس، رئيس الاتحاد الدولي للثلاسيميا وزير السياحة في قبرص سابقا، بالدور الملحوظ لدولة الإمارات العربية المتحدة في الخدمات الإنسانية وبالخدمات التي تقدمها كل من مؤسسة سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية في مجال دعم مرضى الثلاسيميا في المنطقة، وجمعية الإمارات للثلاسيميا، مشيداً بالجهود التي تبذل لإنجاح الفعاليات المؤتمرات والأنشطة الخاصة بالثلاسيميا.

وقال إن فوز الشيخة شيخة بمقعد دائم أتى بإجماع من 118 دولة في العالم، وذلك تقديراً لجهودها في عمل التغيير الجذري لحياة مرضى الثلاسيميا داخل الدولة وخارجها، ناهيك عن الإنجازات العلمية والإنسانية التي كان لها دور ريادي في تقليل عدد مرضى الثلاسيميا في دولة الإمارات ومبادراتها اللامحدودة في مجال العلوم والطب في مجال الثلاسيميا، وإسهاماتها العديدة، منوه أن الترشيح لكل دورة يأتي كل 4 سنوات.

وأجمعت الدول الأعضاء الممثلة بـ118 دولة في العالم على الدور الفعّال والمتميز للشيخة شيخة بنت سيف آل نهيان – نائب الرئيس الأعلى للمؤسسة حول العالم ودعمها الدائم في مجال البحث العلمي والطبي لإيجاد سبل علاجية جديدة وتطويرها بما يسهم في تحسين الحياة البشرية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا