• الأربعاء 09 شعبان 1439هـ - 25 أبريل 2018م

على هامش «قمة المعرفة»

«أكاديميون وخبراء»: العالم يواجه منعطفاً حاداً والذكاء الاصطناعي يقود المعرفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 نوفمبر 2017

دينا جوني - نوف الموسى (دبي)

تتعدد النظريات المتعلقة بمستقبل الذكاء الاصطناعي وإمكاناته، خاصة أن العالم على أبواب منعطف حاد يسير فيه الجميع بسرعة كبيرة، مدفوعين بقوة يمكن اختصارها بتحقيق قفزات تكنولوجية كبيرة في فترات زمنية متسارعة نقلت الابتكارات والحوسبة في مختلف المجالات من حالة الملموس والمرئي إلى «السحابة».

وطرح خبراء في «قمة المعرفة 2017» تصوراتهم في مساهمة الذكاء الاصطناعي في تسطيح أو تعميق المعرفة، ومدى تغيرها أو ثباتها من ثورة صناعية إلى أخرى، بالإضافة إلى إمكانية تسريع عملية الإبداع الأدبي والتشكيلي والموسيقي، ومدى تأثير تدخّل الآلة في العمل الإبداعي على قيمته المعنوية والمادية.

وقال محمد عبد الله مدير عام المدينة الأكاديمية وقرية المعرفة: إن المعرفة لن تتغير كفعل إنساني يرتبط بكينونتنا وفهمنا لذواتنا، ولكن عملية صنع المعرفة كممارسة يومية فإنها تتفاعل مع المتغيرات المحيطة، وبالتأكيد سيفرض الذكاء الاصطناعي تغيرات على الحصيلة المعرفية الإنسانية.

وأضاف: على أرض الواقع، لا يمكن التغاضي عن أهمية اجتماع العلوم المختلفة والتقنيات التجريبية من العلوم النفسية مع النماذج الحاسوبية في الذكاء الاصطناعي والتي يمكن لها معاً أن تبني نظريات محددة للطريقة التي يعمل بها الدماغ البشري، وهذا الاجتماع يغني العلوم وبالتالي الحصيلة المعرفية الإنسانية، ويمكن أن يطور مجالات شتى مثل معالجة اللغات الطبيعية وتحسين الطرق التعليمية.

وأكد عبد الله أن الذكاء الاصطناعي لا يخلق المعرفة أو الإبداع، سواء في مجال الكتابة أو الرسم، أو الموسيقى أو أي مجال آخر، ولكنها تساعد على اختصار المراحل والاطلاع على كثير من التجارب وتلخيصها، كما تتيح التواصل بين المبدعين، وقد روجت وسائل الإعلام للذكاء الاصطناعي، ولكن تم إغفال الكثير من التفاصيل التي ضاعت بين المؤيدين المفرطين بحماستهم، والمتشككين المبالغين في مخاوفهم، والأكيد أن ما سيتمكن الذكاء الاصطناعي من تحقيقه يتخطى تصوراتنا الحالية، وما يمكن أن يفيد البشر هو تسخير الذكاء الاصطناعي للتنبؤ بالتحديات قبل وقوعها واستشراف المستقبل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا