• الخميس 10 شعبان 1439هـ - 26 أبريل 2018م

تخالف النظام الأساس للاتحاد العام

حبيب الصايغ: أسباب تأجيل انتخابات «كتاب المغرب» كان يجب أن تكون أسبابًا للتعجيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 نوفمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

أكد حبيب الصايغ، الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، أن الأسباب التي ساقها اتحاد كتاب المغرب كمسوّغات لتأجيل موعد عقد مؤتمره الوطني التاسع عشر كان أولى بها أن تكون دافعًا للتعجيل بعقد المؤتمر والانتخابات الجديدة.

جاء ذلك في بيان صحفي صدر، أمس، عن المكتب الإعلامي للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، أوضح فيه الصايغ «أن البيان الذي صدر عن المكتب التنفيذي لاتحاد كتاب المغرب، يوم 19/‏ 11/‏ 2017، والذي اتخذ فيه قرارًا بتأجيل موعد عقد مؤتمره الوطني التاسع عشر الذي كان مقرّراً أيام 24- 25- 26 نوفمبر، بمدينة طنجة، إلى تاريخ لاحق لم يتم تحديده، وساق أسبابًا للتأجيل رأى الأمين العام أنه كان أولى بها أن تكون دافعًا للتعجيل بعقد المؤتمر والانتخابات الجديدة، لكي يكون للأدباء والكتاب أعضاء الاتحاد في المغرب الشقيق الكلمة الفصل في النزاع الدائر بين طرفين، وصل إلى الصحف والمواقع الإعلامية والصفحات الشخصية، بل وإلى ساحات القضاء».

وأضاف بيان الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب: «بالرغم من أن الأمين العام للاتحاد العام، وغالبية أعضاء المكتب الدائم، في مداولاتهم وأحاديثهم على هامش كل لقاءاتهم، وآخرها اجتماع المكتب الدائم بمدينة العين في سبتمبر، وحضورهم افتتاح هيئة الشارقة للكتاب والمقر الدائم للاتحاد العام بالشارقة في الفترة من 29 أكتوبر-4 نوفمبر، قد حثُّوا رئيس اتحاد كتاب المغرب، بالكثير من الود، على ضرورة الإسراع بعقد المؤتمر العام وانتخابات المكتب التنفيذي التي تأخرت لأكثر من عامين، حيث انتهت مدة تفويض المكتب التنفيذي الحالي في اليوم الثامن من سبتمبر 2015، فقد فوجئ الجميع بخبر التأجيل الذي يرونه غير مبرر، ولا يخدم اتحاد كتاب المغرب، ولا الأدباء والكتاب المنضوين تحت لوائه. وحيث يرى الأمين العام للاتحاد العام أن تأجيل الاستحقاق الانتخابي في اتحاد كتاب المغرب قد تجاوز حده، بالشكل الذي يشكل مخالفة للمادة الثالثة من النظام الأساس التي تنص على أن الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب يتكون (من تجمعات الأدباء والكتاب في الأقطار العربية (اتحاد، رابطة، أسرة، جمعية)، على أن تكون قيادات تلك التجمعات منتخبة ديمقراطيًّا داخل أقطارها). ومن دون أن يقحم الاتحاد العام نفسه في الشأن المغربي الداخلي إلا بالقدر الذي يخص نظامه الأساس وآليات العمل به، وتمثيل اتحاد كتاب المغرب في الاتحاد العام، فقد قرر الأمين العام تشكيل لجنة ثلاثية، روعي أن يكون أعضاؤها محايدين وممثلين للتنوع الجغرافي العربي، برئاسة الدكتور وجيه فانوس نائب الأمين العام للاتحاد العام، أمين عام اتحاد الكتاب اللبنانيين، وعضوية صلاح الدين الحمادي رئيس اتحاد الكتاب التونسيين، الذي يرأس في الوقت نفسه اتحاد كتاب المغرب العربي الذي يضم اتحادات تونس والجزائر والمغرب وموريتانيا، وطلال الرميضي أمين عام رابطة الأدباء في الكويت، مهمتها بحث الإساءات التي وردت في خطابات وبيانات رئيس اتحاد كتاب المغرب، وطالت اجتماعات المكتب الدائم في دبي والجزائر والعين، كما طالت اتحادات عربية عدة، ثم تقدمه باعتذار رسمي للأمين العام وأعضاء المكتب الدائم خلال اجتماعات العين، ثم إرسال رسالة ثالثة بعد مغادرته مدينة العين، بالإضافة إلى نشر بيان في منصات إعلامية عديدة، وإجراء حوار مع موقع الجزيرة نت، تضمن معلومات غير صحيحة عن مجريات اجتماعات دبي والجزائر والعين.. على أن تقدم اللجنة تقريرًا خلال أسبوعين للأمين العام عن كل ذلك وحول وضع رئيس اتحاد كتاب المغرب، ومكتبه التنفيذي المنتهية ولايته في علاقتهما مع الاتحاد العام، وعن مدى مشروعية قرار مكتب تنفيذي منتهية ولايته في الثامن من سبتمبر 2015 في تأجيل انتخابات مستحقة، وقد تأخرت عن موعدها أكثر من عامين، وحول وضع التقرير على جدول أعمال الاجتماع الدوري للمكتب الدائم، الذي تستضيفه دمشق في المدة من 13 إلى 15/‏ 1/‏ 2018».

وأضاف البيان: «يؤكد حبيب الصايغ، الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، على المكانة الراسخة التي يتمتع بها اتحاد كتاب المغرب في المكتب الدائم، وفي نفوس وقلوب الأدباء والكتاب العرب، بحكم عراقة هذا الاتحاد وثقل أعضائه من الأدباء والكتاب والمثقفين، كما يؤكد الحفاظ على وحدة الاتحاد العام ودوره في خدمة الثقافة العربية، وعلى ضمان إتاحة الفرصة الكاملة لجميع الاتحادات الأعضاء لإبداء رأيها بكل حرية داخل اجتماعات المكتب الدائم وعبر الأطر القانونية للاتحاد العام وليس خارجها باعتماد لغة الإساءة والتجريح والتأويل والانطلاق من معلومات مغلوطة، وعلى ضرورة التزام كل الاتحادات والروابط والأسر والجمعيات والمجالس الأعضاء في الاتحاد العام باستحقاقاتها الانتخابية في مواعيدها المقررة، حيث إنها تعكس روح الديمقراطية وتداول السلطة الذي ننادي به، ونعارض السياسيين إذا تجاوزوه أو التفُّوا عليه، ولأنه حق أصيل لأعضاء الجمعيات العمومية لا يجوز منعه أو تأجيله من دون أسباب واضحة ومقنعة للجميع».

يشار إلى أن اتحاد المغرب كان أصدر بيانًا أعلن فيه تأجيل مؤتمره العام التاسع عشر وانتخابات مكتبه التنفيذي لأجل غير مسمى لأنه - حسب ما ورد فيه - توجد أطراف داخل الاتحاد تعمل على خلق البلبلة وزرع الفتنة، ولصعوبة عقد المؤتمر في ظل «حملة التشهير المجاني»، ولإفساح المجال أمام أعضاء المكتب التنفيذي المتضررين منها لسلك الطرق القانونية، وأخيرًا.. لإتاحة الفرصة للمكتب التنفيذي لمخاطبة مؤسسات الدولة المختصة في ما يتعلق بميزانية الاتحاد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا