• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

جسدت إمبراطورة هندية تعتنق الإسلام

صابرين: «أوراق التوت» أجبرني على خلع الحجاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يوليو 2015

محمد قناوي (القاهرة)

أكدت الفنانة صابرين أن ردود الأفعال الطيبة التي تلقتها حول مسلسلها «أوراق التوت»، عوضتها عن حالة الحزن الشديد الذي عاشته بسبب الحملة التي تعرض لها المسلسل قبل عرضه، وكشفت عن أن سر حماسها له أنه يسعى لتجديد الخطاب الديني، ليعرف الناس كيف انتشر الإسلام قديمًا، وأنه دين سماحة وقيم وخلق ومبادئ.

وقالت صابرين: ردود الفعل كلها إيجابية وجميعها تشيد بالأعمال التاريخية، فمثلاً هناك عدد من النقاد تحدثوا عن أهمية العمل وقوته، وهناك عدد من الفنانين أشادوا به مثل محمد صبحي، كما أن العمل حقق ردود أفعال محترمة تعبر عن قوته والأهداف التي سعى إليها، حيث قدم صورة الإسلام السمحة، فكان له مغزى ورسالة قوية.

وتضيف: حماسي لهذه التجربة يرجع لكونها المرة الأولى التي أقدم فيها عملاً تاريخياً باللغة العربية الفصحى، وهذا يعد من أهم التحديات بمشواري الفني،ً فضلاً عن أنه يتناول فترة مهمة من التاريخ الإسلامي، التي تتعلق بوصول المسلمين إلى الهند.

وعن ملامح الشخصية التي تقدمها، قالت: جسدت شخصية إمبراطورة تحكم إحدى الممالك الهندية، ولكنها تواجه مؤامرات عديدة، وفجأة تكتشف عظمة الإسلام عندما تقابل رجلاً مسلماً يقوم بدوره الفنان كمال أبورية، فالمسلسل يتحدث عن سيدة تحكم بلداً يسمى «برامهان» في شرق آسيا بالقرب من الهند، تحكم بالعدل والمساواة بين الناس، ولكنها تعبد الأوثان، إلى أن يظهر طبيب عربي جاء إلى هذا البلد ليبحث عن دواء لحاكم عربي، ومن هنا يبدأ الحديث معها لتعجب بالدين الإسلامي وأخلاقه، وتدخل الإسلام، نتيجة ما كتشفته في هذا الدين من تسامح وأخلاق.

واعترفت صابرين بأن الدور من أصعب الشخصيات التي أدتها في حياتها، وقالت: «أوراق التوت» كسر ظهري، لكني تحديت نفسي في هذا الدور المختلف، رغم أني واجهت صعوبة في إتقان اللغة العربية الفصحى.

وردت صابرين عن موضوع خلعها للحجاب في المسلسل بأن دورها كان يتطلب ذلك، كونها امرأة «كافرة»، فمن غير المعقول أن ترتدي الحجاب، وأضافت أنها ممكن أن تكون مخطئة، لكنها كانت تؤدي رسالتها كممثلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا