• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

سقوط حامل لقب «الكأس الذهبية»

جامايكا تطيح أميركا وتواجه المكسيك في النهائي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يوليو 2015

أتلانتا (أ ف ب) فقدت أميركا لقبها كبطلة للكأس الذهبية لكرة القدم لمنطقة الكونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي)التي تستضيفها مع كندا بخسارتها أمام جامايكا 1-2 الأربعاء في أتلانتا. وتلعب جامايكا في النهائي الأحد المقبل مع المكسيك التي تأهلت بفوزها على بنما 2-1 بعد التمديد. في المباراة الأولى، سجل دارين ماتوكس (31) وجيل بارنز (36) لجامايكا، ومايكل برادلي (48) للولايات المتحدة. وكانت الولايات المتحدة حجزت بطاقتها إلى دور الأربعة بفوزها الساحق على كوبا بنصف دزينة نظيفة من الأهداف، فيما حسمت جامايكا تأهلها بفوز صعب على هايتي 1- صفر. وفقد المنتخب الأميركي بالتالي فرصة إحراز اللقب السادس في البطولة ومعادلة الرقم القياسي لنظيره المكسيكي. واحتكرت المكسيك والولايات المتحدة ألقاب البطولة بفوزهما في 11 لقبا من أصل 12، واللقب الوحيد الذي أفلت منهما كان لمصلحة كندا في نسخة عام 2000. ويتضمن سجل الولايات المتحدة خمسة ألقاب أعوام 1991 2002 و2005 و2007 و2013، في حين تتقدم المكسيك عليها بستة ألقاب أعوام 1993 1996 و1998 و2003 و2009 و2011). وباتت جامايكا أول منتخب يتأهل الى نهائي الكأس الذهبية عن منطقة الكاريبي، وكان أفضل سجل لها قبل هذه النسخة وصولها الى نصف النهائي في 1993 و1998. وعلق بارنز على التأهل قائلا «لقد كتبنا التاريخ بوصولنا الى النهائي، لا نخاف أحدا ولكن لا يمكننا الاحتفال الآن، فأمامنا مباراة أخرى». وتابع «أنه أمر لا يصدق، فهاتفي لم يتوقف عن الرنين. عندما نعود الى جامايكا يجب أن نحتفل، سيكون احتفالا أكبر حتى من إحراز الكأس». أما مدرب جامايكا، الألماني وينفريد تشايفر، فردد الكلمات نفسها تقريبا بقوله «لا يمكننا الاحتفال الآن، تبقى أمامنا مباراة أخرى». من جهته، عبر الألماني يورجن كلينسمان مدرب المنتخب الأميركي عن خيبة أمله بعد فقدان اللقب. وقال كلينسمان «الفريق محبط، لا يمكنني لوم اللاعبين على أدائهم، فقد واصلوا الضغط، لقد حصلنا على عدد كاف من الفرص لتسجيل ثلاثة، أربعة أو خمسة أهداف ولكننا لم نتمكن من ذلك ولذلك خسرنا». وتابع «أهنئ جامايكا لوصولها الى النهائي». وفي المباراة الثانية، سجل أندريس جواردادو (90+10 و105+1 من ركلتي جزاء) للمكسيك، ورومان توريس (57) لبنما. واعتبر مدرب بنما هرنان داريو جوميز أن فوزا مستحقا سرق من فريقه بعد ركلة جزاء مثيرة للجدل في الوقت الضائع. وقال جوميز «أن ركلة الجزاء كانت عملية سرقة كبيرة، أنه امر محزن أن أقول ذلك، لقد تمت سرقتنا»، مضيفا «ارتكب الحكم خطأ كبيرا وذهبت جميع جهودنا سدى بسببه، يجب أن نتأكد من أن ذلك لن يحصل مجددا». كما أعرب جوميز عن غضبه لإلغاء الحكم مارك جيجر هدفا للمهاجم لويس تيجادا في الدقيقة 25. واعترف مدرب المكسيك ميغيل هيريرا بالخطأ الجسيم الذي ارتكبه الحكم بقوله «الحكم لم يكن جيدا، فركلة الجزاء الأولى لم تكن صحيحة ولكن الأمر يكون أحيانا مثيرا للجدل ويذهب في مصلحتك، الأمر لا يتعلق بفريقنا ولكن بالحكم». وكانت المكسيك حصلت ايضا على ركلة جزاء في الدقيقة 120+4 لتخطف هدف الفوز على كوستاريكا في الدور ربع النهائي الذي عبرته بنما على حساب ترينيداد وتوباغو بركلات الترجيح 6-5 بعد تعادلهما في الوقت الأصلي والإضافي 1-1. وكانت مباراة المكسيك وبنما إعادة لنصف نهائي النسخة الماضية عام 2013 حين فازت بنما 2-1. وحلت المكسيك ثانية في المجموعة الثالثة ضمن منافسات الدور الأول برصيد 4 نقاط، بفارق نقطتين خلف ترينيداد وتوباجو، اما بنما فتأهلت إلى ربع النهائي كأحد افضل منتخبين احتلا المركز الثالث بعد حلولها ان جمعت 3 نقاط خلف الولايات المتحدة (7) وهايتي (4) في المجموعة الأولى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا