• الأربعاء غرة رجب 1438هـ - 29 مارس 2017م
  03:02     العاهل السعودي: الإرهاب والتطرف أخطر ما يواجه الأمة العربية         03:05     الملك سلمان يقول إن الشعب السوري يتعرض للقتل ويدعو لحل سياسي برعاية الأمم المتحدة         03:07     اطلاق صواريخ على قنصلية بولندية في اوكرانيا         03:20     الرئيس المصري يؤكد أمام القمة العربية على أهمية التضامن لمواجهة تحديات المنطقة         03:29    الملك عبد الله: لا سلام في الشرق الأوسط دون حل الدولتين         03:47     الذهب يصعد مع الاستعداد لإطلاق مفاوضات الانفصال البريطاني     

التحالف يقصف الحوثيين في صنعاء ومأرب

المقاومة تسعتد لاقتحام قاعدة عسكرية في لحج لطرد المتمردين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يوليو 2015

وكالات

أكدت مصادر عسكرية يمنية موالية للرئيس عبد ربه منصور هادي أن مقاتلي المقاومة وقوات الجيش الموالية للشرعية سيتوجهون خلال الساعات القادمة صوب قاعدة العند الجوية العسكرية الاستراتيجية التي تبعد نحو 20 كيلومترا من شمال مدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج وتقع على بعد 40 كيلومترا شمال عدن وتحريرها من قبضة التمرد وذلك بعد تطهير ما تبقى من خلايا وفلول المتمردين الحوثيين وحلفائهم المحاصرين في بعض المباني والمواقع.

وكانت مصادر في المقاومة أعلنت سيطرتها على خمسة مواقع للحوثيين في محيط قاعدة العند.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات (و ا م) عن المركز الإعلامي للمقاومة أن أفرادها قصفوا القاعدة بالصواريخ ما أوقع خسائر مادية وبشرية في صفوف المتمردين الحوثيين. كما شنت طائرات التحالف سلسلة غارات جوية على القاعدة.

وأشارت المقاومة إلى مقتل 22 حوثيا في اشتباكات جرت بينها وبين الحوثيين بالقرب من القاعدة العسكرية وتحديدا في منطقة "النخيلة" بمديرية المسيمير التي أعلنت المقاومة تحريرها بالكامل.

وقال قيادي ميداني في المقاومة أن الأولوية تكمن في الوقت الراهن في القضاء على بقايا فلول المتمردين في الأحياء والمديريات بعدن ثم بعد ذلك التوجه صوب العند.

فيما ذكر قيادي آخر أن "اشتداد الضربات الجوية التي طالت كلا من قاعدة العند في محافظة لحج واللواء 15 ميكا في محافظة أبين وكذلك اشتداد المعارك من حولهما إنما هي بمثابة تمهيد جوي لعملية اقتحام كل من القاعدة واللواء وتسهيل عملية استعادة السيطرة على المحافظتين اللتين لا يمكن لمدينة عدن أن تستقر وتتنفس الحرية ما لم تتحررا".

... المزيد

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا