• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تركي نفذ هجوم «سروج» والاحتجاجات تتجدد ضد الحكومة في 10 مدن

«الكردستاني» يتبنى قتل شرطيين تركيين يتعاونان مع «داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يوليو 2015

أنقرة، اسطنبول (وكالات)

عثرت القوات الأمنية التركية أمس، على جثتي ضابطي شرطة قتلا بالرصاص في بلدة‭ ‬شانلي أورفا على الحدود مع سوريا، لم يلبث أن تبنى مقتلهما حزب العمال الكردستاني متهما إياهما بالتعاون مع «داعش» وذلك بالتزامن مع احتجاز الشرطة التركية 11 شخصاً أمس، بعد أن تجددت الاحتجاجات المناهضة للحكومة لليوم الثاني على التوالي في اسطنبول و9 مدن أخرى، في أعقاب هجوم انتحاري نفذه تركي في العشرين من عمره وأسفر عن مقتل 32 شخصاً .

وأعلن حاكم محافظة شانلي أورفا عز الدين كجك، أ العثور صباح أمس على شرطيين قتلا برصاصة في الرأس في مدينة جيلان بينار (جنوب شرق) على الحدود مع سوريا قائلاً: «لا نعلم بعدهل هناك أي رابط مع الإرهاب أو دوافع سياسية». وتابع : «حسب عناصر التحقيق الأولية المتوفرة لدي، فإن الشرطيين عثر عليهما بعد مقتلهما في المنزل الذي كانا يعيشان فيه».

وقال عضو البرلمان التركي عن حزب «الشعوب الديمقراطي» الموالي للأكراد زيا تشاليشكان وهو نائب عن شانلي أورفا، إن الهجوم لا يبدو على « علاقة بالإرهاب» ، لكن

«حزب العمال الكردستاني» تبنى لاحقا قتل الشرطيين في شانلي أورفا. وكتبت «قوات الدفاع الشعبي» الجناح المسلح للحزب، على موقعها الإليكتروني الرسمي، أن هذا الهجوم نفذ «ردا على مجزرة سروج» مشيرة إلى تنفيذ عمل وقائي ضد شرطيين كانا يتعاونان مع عصابة داعش في جيلان بينار».

من جهة أخرى تجددت الاحتجاجات أمس لليوم الثاني على التوالي، في أكثر من عشر ضواح في اسطنبول و9 مدن أخرى في جنوب شرق تركيا الذي تقطنه غالبية كردية، بعد التفجير الانتحاري في سروج القريبة من الحدود السورية. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا