• الخميس 06 ذي القعدة 1439هـ - 19 يوليو 2018م

بعد تنحي موغابي

نائب رئيس زيمبابوي المقال يعود اليوم لتولي السلطة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 نوفمبر 2017

هاراري (رويترز) -

قال مسؤول في حزب الاتحاد الوطني الإفريقي الزيمبابوي/الجبهة الوطنية الحاكم إن إمرسون منانجاجوا نائب رئيس زيمبابوي السابق، الذي من المتوقع أن يؤدي اليمين الدستورية رئيساً للبلاد بعد استقالة روبرت موغابي، سيعود إلى زيمبابوي اليوم الأربعاء.

وقال لاري مافهيما، وهو من حلفاء منانجاجوا، لرويترز إن من المتوقع أن يصل النائب السابق لموجابي إلى زيمبابوي الساعة 1130 بتوقيت جرينتش. ودفع عزل منانجاجوا هذا الشهر الجيش إلى السيطرة على مقاليد الأمور وهو ما أجبر موغابي على التنحي.

وفر منانجاجوا (75 عاما) من البلاد خوفاً على سلامته بعد إقالته هذا الشهر. وقد يؤدي اليمين الدستورية رئيساً للبلاد، اليوم الأربعاء أو غدًا الخميس. ومن المرجح أن يقود الحزب الحاكم في الانتخابات المقررة العام المقبل.

واستقال موغابي من رئاسة البلاد، أمس الثلاثاء، بعد أسبوع من تحرك الجيش وحلفائه السياسيين السابقين لإنهاء نحو أربعين عاما من حكم رجل كان يُحتفى به يوما ما بوصفه أحد أبطال الاستقلال ثم أصبح الناس يخافونه بوصفه طاغية.

وتشبث موغابي، البالغ من العمر 93 عاما، بالسلطة لأسبوع بعد سيطرة الجيش على الأمور فيما حثه الحزب الحاكم على التنحي. وفي نهاية الأمر، استقال موغابي بعد لحظات من بدء البرلمان إجراءات مساءلة اعتُبرت الوسيلة القانونية الوحيدة لعزله.

ورقص الناس في شوارع العاصمة هاراري ودوت أبواق السيارات لدى انتشار أخبار انتهاء عهد موغابي أخيرا بعدما قاد زيمبابوي منذ استقلالها عام 1980.

ورفع البعض صور منانجاجوا وقائد الجيش الجنرال كونستانتينو تشيوينجا.

ومن المقرر أن يعقد جاكوب موديندا رئيس البرلمان مؤتمرًا صحفياً اليوم الأربعاء.