• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

قدمها جمعة الماجد دعماً لتعليم المرأة الإماراتية

2000 درهم شهرياً لمساعدة خريجات «إنجاز» على إكمال دراستهن

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 فبراير 2016

دبي (الاتحاد) كشف الدكتور محمد عبد الرحمن مدير كلية الدراسات الإسلامية والعربية في دبي أن رئيس مجلس أمناء الكلية معالي جمعة الماجد وجه بصرف مكافأة شهرية بقيمة 2000 درهم لخريجات «برنامج إنجاز لتأهيل المواطنات لسوق العمل» الراغبات في إكمال دراستهن للحصول على درجة البكالوريوس من كليات التقنية العليا. وأكد الدكتور عبد الرحمن أنه سيتم العمل على صرف المكافأة للخريجات من البرنامج من المرشحات الراغبات في متابعة دراستهن في برامج كليات التقنية العليا، على أن تتفرغ الطالبة لمتابعة تعليمها وتتكفل الكلية بصرف المكافأة شهرياً طيلة أعوام دراستها، ويأتي ذلك ضمن سلسلة التحديثات التي يُعمل عليها من قبل إدارة البرنامج من خلال التركيز على تطوير مخرجات التدريب والتعليم الذي يقدم للطالبات خلال دراستهن فضلاً عن توفير كل السبل التي من شأنها ضمان استمرارية التحصيل العلمي لهن بعد التخرج. وأكد أن معالي جمعة الماجد تكفل منذ انطلاق البرنامج في العام 2013 ووجه بمجانية التعليم بكل مراحله، ومجانية المواصلات من كل إمارات الدولة فضلاً عن تأمين كل مستلزمات العملية التعليمية، لافتاً إلى أن المكافأة ستشجع الدارسات على التحصيل الجامعي للحصول على درجة البكالوريوس، وبالتالي رفد سوق العمل بالكفاءات المواطنة المؤهلة تأهيلاً علمياً عالياً، والإسهام في تنمية الموارد البشرية من المواطنات، وهي تعكس مساعي معاليه الدائمة نحو دعم تعليم المرأة الإماراتية وتأهيلها بالمهارات العلمية والعملية اللازمة بما يمكنها من المنافسة في سوق العمل. ولفت الدكتور محمد عبد الرحمن إلى أن كلية الدراسات الإسلامية والعربية في دبي كانت قد جددت اتفاقية التعاون مع كليات التقنية العليا العام الماضي، والتي تنص على منح الخريجات شهادة مصدقة ومعترفاً بها من وزارة التعليم العالي في دولة الإمارات العربية المتحدة ومن كليات التقنية العليا، كما تمنح الطالبات المتفوقات فرصة إكمال الدراسة في كليات التقنية العليا للحصول على شهادة البكالوريوس بعد حصولهن على شهادة الـ(ILTS)، وطبقاً للاتفاقية أيضاً تلتزم الكلية باستقطاب الطالبات لبرنامج الإنجاز في التأهيل لسوق العمل، ويتم تدريسه في مقر كلية الدراسات الإسلامية في دبي، حيث تلتزم الكلية توفير القاعات الدراسية بكل تجهيزاتها الإلكترونية، وكذلك تتولى اختيار وتعيين أعضاء هيئة التدريس وكل موظفي البرنامج في الإدارة والتنسيق، كما تلتزم كذلك تزويد الطالبات والمدرسين والمنسقين والمساعدين الإداريين بأجهزة كمبيوتر محمولة، وتوفير كل أشكال الدعم الفني للقاعات الدراسية والموظفين، بينما تتولى كليات التقنية العليا ممثلة في مركز التفوق للأبحاث التطبيقية والتدريب «سيرت»، المساهمة في عرض ماهية البرنامج على المرشحين الجدد للالتحاق بالبرنامج، ومسؤولية الإشراف على تعيين الهيئة التدريسية والإدارية وعلى تجهيز القاعات الدراسية، وكذلك الإشراف والإرشاد لأفضل الأساليب الصفية التدريسية ومتطلبات التقييم والتطوير الدورية للأساتذة. يشار إلى أن الكلية كانت قد خرجت في نهاية العام الماضي بالتعاون مع كليات التقنية العليا (336) طالبة من فرعي دبي والفجيرة منهن (98) طالبة من فرع دبي و(238) من فرع الفجيرة، ويتم العمل الآن لإعداد كل الإجراءات التي تتعلق بحصر أعداد الطالبات المرشحات والراغبات في إكمال دراستهن في درجة البكالوريوس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض