• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بسرعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يوليو 2015

(من كتاب الأسلوب الخاصة بوكالة رويترز)

من الأفضل للصحفيين أن يتعلموا كيفية كتابة ما تقوله المصادر من تصريحات ومعلومات بطريقة مختصرة. ويتعين على الصحفيين الاحتفاظ بما لديهم من ملاحظات وتسجيلات صوتية ومرئية عامين على الأقل. فذلك قد يكون أمراً ضرورياً لإثبات دقة ونزاهة قصتك أمام المحاكم.

إذا كنت تجري مقابلة بالهاتف مع سمسار بالبورصة أو محلل، تذكر أن معظم البنوك والمؤسسات المالية تقوم بتسجيل المكالمات الهاتفية.أي أن المصادر تستطيع أن تتأكد من دقة الاقتباسات التي نشرت على لسانها من التسجيلات الموجودة في مؤسساتها.

إذا ما كنت تجري مقابلة بالهاتف مع مصدر وتكتب الاقتباسات على شاشة الكمبيوتر أمامك، احفظ ما كتبته ثم اطبعه.

لا ينبغي أبداً أن تبدأ كتابة القصة في الصفحة التي كتبت فيها الاقتباسات. اكتب على صفحة جديدة، بعد استخدام نسخة أخرى من الاقتباسات، وإلا فإنك ستدمر دليلاً قد يكون مهماً في أي نزاع قضائي.

يتعين أن تنسب أي معلومات في كل قصة لمصدر ما إلا إذا كانت حقائق معلومة للكافة. والمصادر الجيدة تحمي الصحفي وسمعته ومهنيته، كما تدعم موقفه في المحاكم اذا استدعى الأمر.

عند استخدام اقتباس، لابد من التأكد من أن المصدر محدد بوضوح بعد الجملة الأولى.

ليس من المقبول طبعاً أن يمضي القارئ رحلة طويلة مؤلفة من جملتين أو ثلاث حتى يعرف من القائل.

لا ينبغي دمج اقتباسات من عدة مصادر في جملة واحدة، يمكن الجمع بينها في جمل منفصلة مع أدوات ربط.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض