• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أحلامك تخفي عجزك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يوليو 2015

أنت لا تعرف سر قوة الحب لا تعرف قوة غياب الساكن عن الحضور داخل الكيان، أنت لا تعرف سوى فقر نفسك واحتياجاتها، متى شعرت بقوة حقيقية والخوف كان حاضراً في داخلك؟ إنه الخوف هو الذي ينادي طالباً المزيد، وبعد المزيد مزيد وبعد الكثير ما من شيء سوف يملأ عنيك؛ لأنه لو كانت القوة طبعك وجوهرك فلم توقك للمزيد، إنما هذا دليل شعوري بالعجز.

كلما ازداد ما لديك بأن ضعفك وقلة حيلتك، ضعفك تستشعره كلما اكتسبت قوة، إنك تشعر بمزيد من الفقر كلما ازداد ثراؤك، وتصاب بالخوف من الموت كلما ازداد عمرك، وتشعر باقتراب خريف العمر كلما ازداد صباك، وقبحك الداخلي يتكشف كلما كان الجمال الخارجي غاية همك، إنه النقيض، نقيض ما تحياه يقف دائما خلف الأبواب، ومع قليل من الفهم لكنت عرفت بأنه يقترب منك، ويقف خلفك.

لن يمر عليك يوم وتشعر فيه بالقوة وأنت بالحب لم تشعر بعد، أنت تمضي عمرك تحلم بالقوة، بها تفكر ولها تخطط، وجميعها أحلام في أحلام لم ولن تتحول حقيقة، أحلامك تخفي عجزك إلا أنك لست قادراً على إخفاء الحقيقة، مهما فعلت، فالحقيقة آتية لا محالة تهدم جدران أحلامك وتبددها كما يبدد الموج قصور المال.

علي العرادي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا