• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

جُمان الكلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يوليو 2015

الكلمة بلا قارئٍ أثيرةٌ، ككنزٍ مدفونٍ، هي مخنوقةٌ إلى حدٍّ لا يطاق. جماليتها بلا معنى، تماماً كبيانو أنيق يخفي بداخله نغماتٍ عذبةٍ، منغلق على موسيقاه، ولا يجد من يعزف له لحناً. لذة الكلمة عندما تنساب أحرفها بسلاسةٍ أمام عين القارئ، حلاوتها ليست في المعنى المقصود بها، وإنما بالأبعاد التي تمنحها لقارئها حتى يتفكر فيها ما يشاء، ويعطي لها معاني عديدة، ويصور في دواخله الأسرار التي خبأها الكاتب وراء هذه الكلمة.

الكلمة مفتاح سري يتيح لك الدخول إلى فضائه اللامتناهي، يفضي بك إلى الثقب الأسود مخطوفة ألوانه، وماذا تخبئ الكلمة وراء ذلك المجهول سوى ألوان وأطياف مختلفة خدعتك بالخارج الأسود. كأنك تدخل إلى حلبة الرقص عندما تباشر القراءة، تتسابق الكلمات لتستفرد كل منها بك على حدة، تراقصك على موسيقى اللغة. حاذر أن تغادر الحلبة قبل أن تقوم بدورك مع كل الكلمات، إنما هي متعة تمضي بك سراعاً بخفةٍ على هذه الحلبة. ولا تنس أن كاتب الكلمة أودع فيها جماناً، ينتظرك بحر اللغة لتغوص فيه وتكتسبها... لأنك كنت وستبقى من يعطيها وجودها، فليس أحب إلى كلمةٍ من قارئ.

عالية زينو

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا